منوعات شددت على أن كونها شيعية زاد الاحتجاج وأدى لخروج ملتحين

اعتلاء امرأة سعودية لمنصة نادٍ أدبي يثير الجدل

اعتلاء الكاتبة السعودية سكينة المشيخص منصة نادي جازان الأدبي إلى جوار خالد حمود المأربي لتحاضر أمام العشرات وجها لوجه، أثار الكثير من الجدل واللغط حول التجربة، بين من اعتبرها أمرا عاديا، وبين من رآها تجاوزا للعادات والأعراف المحلية واختلاطا لا يليق، ما أدى إلى أن شهدت الندوة احتجاجاً من بعض الحضور، وغادر بعضهم القاعة.


بيد أن الكاتبة الساسية سكينة المشيخص، وهي أول أمرأة سعودية تعتلى منصة نادٍ أدبي، خرجت راضية عما قدمته في الندوة، وأكدت أن لديها استعداداً تاماً لتكرار التجربة مرة أخرى لو أتيحت لها الفرصة، مستغربة في حديثها من كل هذا اللغط الذي أثير حول تجربتها، وقالت: “كانت محاضرة وطنية جميلة، تتحدث عن النشر الإلكتروني واللحمة الوطنية. بالنسبة لي كانت تجربة جميلة، وأنا غير مستاءة حتى من اللغط الذي أثير حولها، لأن لكل جديد ردة فعل سلبية وأخرى إيجابية”. وأضافت: “لم أتوقع كل هذا اللغط، لأنني كنت أعتقد أن المرأة السعودية تجاوزت هذا الأمر بكثير”، وتتابع مؤكدة: “لو أتيحت لي الفرصة سأكررها بالتأكيد ولن أتنازل”.


وتؤكد المشيخص على أن الفكرة كانت وليدة الصدفة وغير مخطط، لها نافية أن يكون هناك أهداف خلفها، ومشددة على أن كونها من التيار الشيعي ربما كان سبباً في ازدياد الاحتجاج، وتقول: “ولدت الفكرة من صديقتي خديجة ناجة التي قالت في احد الاجتماعات قبل أسبوع إنها منذ سنوات وهي تتمنى أن تصعد امرأة على منصة نادي جازان الأدبي، فسألتها عن عدم صعودها حتى الآن؟، فقالت إنها لسنوات بحثت الأمر، والكل كان يعتذر، فقلت لها “أنا مستعدة لذلك، ولكن هل هناك أمسية تناسبني لأنني كاتبة سياسسة؟ فقالت نعم لدينا هذه الأمسية، وهي على ذات الخط الذي أسير عليه، فوافقت”.


وتضيف :”الشيء الوحيد الذي تضايقت منه هو أنه عندما دخلت للصالة خرج منها بعض الرجال الملتحين بمجرد أن رأوني، مع أن صورتي كانت موجودة، ومعروف أنني سأشارك، ولكن عندما رأوني خرجوا من القاعة، وكان الأمر مجرد إثارة أو محاولة إحداث بلبلة، فوجودي في هذا المكان لا تنطبق عليه شروط الخلوة غير الشرعية، في الأخير هناك فتاة تحضر لأمسية، تتحدث عن اللحمة الوطنية إلى جوار رجل، فما المشكلة في ذلك؟ ألهذه الدرجة؟ توقعت أننا قطعنا مرحلة أبعد من ذلك”.


وتنفي أن تكون قد تمت مساءلتها من أي جهة حول الندوة وتقول: “لم يصلني أي شي من جهات رسمية، ولم تتم مسائلتي، فأنا ضيفة في مكان رسمي. وتتابع: “كنت أريد أن أثبت أن المرأة السعودية شجاعة، ويمكن أن تكون في أي مكان، وأننا جميعا نلتقي في هذا الوطن، فأنا أنتمي للتيار الشيعي، وخالد ينتمي للتيار السني، وتحدثنا عن شيء مهم وتحت سقف واحد وهو المواطنة والوطن”. وتضيف: “للأسف البعض أخذها بشكل سلبي، ولكن بغض النظر عن كوني شعية أو لا، كنا نتحدث عن الوحدة الوطنية كمواطنين محبين للوطن، ملقين خلف أظهرنا كل التحزبات المذهبية التي ذابت في حب الوطن”.


من جانبه اعتبر الشاعر ابراهيم صعابي أنه لم يكن هناك داع للقيام بهذه الخطوة التي لم يكن ليتقبلها المجتمع، وقال: “مازال خروج المرأة بهذا الشكل يشكل غرابة لدى المجتمع السعودي. لا أريد أن أتهم المجتمع ولكنه يرفض بعض التصرفات التي لا تليق به”، ويضيف مبديا معارضته للفكرة: “انا لا أؤيد هذه الخطوة، في نظري لا داع لأمر كهذا، فما الذي ستفيده سكينة في الندوة حتى وان كانت كاشفة الوجه؟ صحيح أن هذه حرية شخصية لها، ولكن ما الذي كان يمنع أن تكون في قاعة النساء وهناك فعلا قاعة مخصصة لذلك”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق