رياضة شوط ثاني تكتيكي من المدربيّن .. واستمرار للسيطرة الكويتية

“عوض” و”فاضل” يقودان الأزرق لنهائي الرباعية.. بثنائية نظيفة

(تحديث..3) مع انطلاقة الشوط الثاني، قام المدرب الصربي بإخراج المدافع “خالد القحطاني” وإدخال “فهد عوض” بدلاً منه، وإخراج المهاجم “حسين الموسوي” وإدخال “فهد العنزي”.

وتحصّل “مساعد ندا” على بطاقة صفراء في الدقيقة 52 بعد اعتراضه على حكم الراية، ليعود بعدها المدافع “حسين فاضل” على الحصول على البطاقة صفراء أخرى أيضاً في الدقيقة 59.

وفي الدقيقة 63 توغّل “فهد العنزي” من الجهة اليمنى، ليمرر عرضية إلى “يوسف ناصر” ولكنه تعرض لعرقلة من الدفاع العراقي دون احتساب شيء.

وأعلن بعدها المدافع الأيسر البديل “فهد عوض” تقدّم الكويت بتسجيله هدف إثر توغله على طول الجانب الأيسر من الملعب، وتمرير “بدر المطوع” كرة بينية له وضعته امام الحارس “محمد قاصد” ليسكنها في أقصى الزاوية اليمنى.

وتم طرد المدافع العراقي علي رحيمة في الدقيقة 69 بعد عرقلته لـ”يوسف ناصر” المنفرد.

وخرّج “وليد علي” في الدقيقة 71، ودخل بدلاً منه “عبدالعزيز المشعان” لينفرد مباشرة بعد دخوله بـ3 دقائق إثر تمرير من “يوسف ناصر” ولكن الحارس “محمد قاصد” تصدىى لتسديدته، لترتد إلى “ناصر” من جديد الذي سددها خارج المرمى.

وفي الدقيقة 78 سدد “قصي منير” كرة عالية لم تشكل أي خطورة على مرمى “الخالدي”

بعدها خرج يوسف ناصر الذي لم يقدم المستوى المأمول منه ودخول “علي الكندري” بدلاً منه.

وسيطر المنتخب الكويتي على مجريات المباراة، وسط عجز عراقي تام من تهديد مرمى الكويت، لتأتي نتائج استعراضات “فهد العنزي” عرضية وصلت إلى “حسين فاضل” الغير مراقب الذي سددها في المرمى معلناً تقدم الكويت بثنائية نظيفة في الدقيقة 83.

وفي الدقيقة 86 تلاعب “بدر المطوع” بالدفاع العراقي، لينفرد بالمرمى، ولكن الحارس “قاصد” كان متألقاً وتصدى لتسديدة المطوع. بعدها بدقيقتين حصل “فهد الأنصاري” على بطاقة صفراء في الدقيقة 88.

وقام “عبدالعزيز مشعان” بإزعاج الدفاعات العراقية، وتوغل من الجهة اليسرى، ثم انحرف ناحية وسط الملعب ليمرر كرة إلى “فهد العنزي” ولكنه سددها عالية خارج.


(تحديث..2) بدأت المباراة باندفاع من المنتخب العراقي، ومحاولة لإجبار خصمه على التراجع، ولكن “الأزرق” سرعان ما أعاد تنظيم صفوفه، وأحكم سيطرته على منطقة الوسط بالكامل، حتى انقطعت الإمدادات عن مهاجمي العراق.

وفي الدقيقة العاشرة مرر “حسين الموسوي” عرضية لـ”يوسف ناصر” الغير مراقب والقريب من المرمى ولكنه سددها خارج الخشبات الثلاث.

بعدها حصل “وليد علي” على ضربة حرة مباشرة في الدقيقة 15، ولكن بدر المطوع سددها عالية.

وفي الدقيقة 23 لعب المطوع ركنية قصيرة لـ”وليد علي” الذي أعادها له، ليسددها المطوع من زاوية ضيقة بطريقة جميلة، ولكنها اصطدمت بالعارضة من الأعلى.

وتعرّض المهاجم العراقي “يونس محمود” لعرقلة في المنطقة المحظورة من “محمد راشد” في الدقيقة 26 ولكن الحكم رأى أن العرقلة لم تستدعي احتساب ضربة جزاء.

وفي الدقيقة 31 توغّل “مساعد ندا” في منطقة الوسط العراقية ليسدد كرة قوية من مسافة بعيدة انحرفت عن العارضة اليمنى بقليل.

بعدها حاول العراق العودة للقاء ببناء الهجمات المتتالية، ولكن الكويت عرف كيف يمتص حماس خصمه، ليبقيه عاجزاً عن تهدديد مرمى “الخالدي” رغم سيطرته في الدقائق الأخيرة.


(تحديث..1) تشكيلة منتخبنا الرسمية ضد العراق:-

الحراسة: نواف الخالدي 

الدفاع: خالدالقحطاني – حسين فاضل – مساعد ندا – محمد راشد 

الوسط: طلال العامر – وليد علي – فهد الأنصاري 

الهجوم: بدر المطوع – حسين الموسوي – يوسف ناصر 

يذكر ان المباراة منقولة على قناة “لاين سبورت”  

وتردد القناة على النايل سات: 12379 .. الترميز: 27500 .. الاستقطاب:3/4 


يلتقي منتخبنا وطني مع نظيره العراقي اليوم الأربعاء بلقاء مثير على ستاد عمان الدولي ضمن منافسات بطولة الأردن الرباعية الدولية لكرة القدم، وتدخل هذه البطولة ضمن استعدادات “الأزرق” لخوض الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2014 في البرازيل، حيث سيواجه الفلبين يومي 23 و28 يوليو الجاري.

ويلتقي في المباراة الثانية أيضاً ضمن ذات البطولة الأردن المضيف مع السعودية، على أن يتقابل الفائزان في المباراة النهائية يوم السبت المقبل، في حين تقام بذات اليوم مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

ويقوم الإتحاد الأردني لكرة القدم بإقامة هذه البطولة من أجل منح الفرصة للمنتخبات المشاركة الاستعداد المثالي قبيل خوض التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

وينظر دائماً إلى مباريات الكويت والعراق على أنها تشكل دربياً كروياً خليجياً يستحوذ على اهتمام الجماهير، ولهذا ينتظر أن تحظى مباراتهما في عمّان بحضور جماهيري مشجع وبمنافسة مثيرة.

ويتطلع المنتخب العراقي لاستعادة نغمة الفوز على نظيره الكويتي التي فقدها في المواجهات الثلاث الأخيرة، ومن أبرزها الخسارة بفارق ركلات الترجيح في نصف نهائي خليجي (20) في عدن.

وبينما أعتاد المنتخب العراقي كثيراً على الملاعب الأردنية، فإن “الأزرق” بات يتفائل كثيراً بالملاعب الأردنية التي منحته العام الماضي أول مشاركة في بطولات غرب آسيا وأول ألقاب هذه المسابقة.

وكان المنتخب الكويتي وصل عمّان قادماً من بيروت، التي أنهى فيها معسكراً تدريبياً تخلله مباراتين مع نظيره اللبناني كسبها 6-0 وتعادل في الثانية مع عمان 1-1.

وتشكل هذه المقابلة مواجهة بين مدربي المنتخبين الألماني “فولفغانغ سيدكا” المدير الفني للمنتخب العراقي والصربي “غوران” المدير الفني للمنتخب الكويتي.

واعتبر “غوران” المواجهة العراقية الكويتية صعبة رغم إطارها الودي، منوهاً إلى أن منتخبه يتطلع بثقة لاستعادة مكانته في تصفيات كأس العالم، خاصةً بعد تتويجه بلقبي بطولة غرب آسيا في عمان وكأس الخليج في عدن.

وعلى الجانب الآخر ينظر “سيدكا” باهتمام للمشاركة في هذه البطولة الودية الرباعية، وأنه يأمل من خلالها تجهيز المنتخب العراقي للمنافسة بقوة في تصفيات كأس العالم معتبراً أن المنتخب الكويتي ليس سهلاً، وأن الفوز عليه يتطلب جهداً إضافياً.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق