برلمان اتجاهات يسلط الضوء على مساهمات الدوائر الانتخابية في الأنشطة البرلمانية في دور الانعقاد الثالث

نواب الخامسة في المقدمة بـ 652 نشاطا ونواب الثانية في المؤخرة بـ 336

*وزير الصحة تحت مجهر الخامسة والرابعة والأولى بـ 79 سؤالا يمهد لمساءلته


*وزير التربية أكثر الوزراء استهدافا بالأسئلة من نواب الدوائر الخمس بـ 86 سؤالا 


*نصف الرغبات قدمها نواب “الخامسة” وتشكل 4 أضعاف ماقدمه نواب “الثانية”


*”الثالثة” تفوقت في الأسئلة واقتراحات القوانين وحلت ثالثاً بعد الرابعة والخامسة في الاقتراحات أثناء الجلسات.


*نواب الثانية الأقل تقديما للاسئلة خلال دور الانعقاد بـ 79 سؤالا. 


*الدائرة الثالثة احتلت المركز الأول في المساءلة السياسية  بمشاركتها  في تقديم 7 استجوابات من أصل 9  والرابعة ثانيا


*الدائرة الأولي في المرتبة الأخيرة من ناحية المساءلة باستجوابين غير مفعلين ولم يوقع نوابها على كتابي عدم التعاون .


*الحويلة قدم أكثر من نصف أسئلة الدائرة الخامسة يليه النملان والطاحوس


اعد مركز اتجاهات للدراسات والبحوث الذي يرأسه “خالد عبدالرحمن المضاحكة” تقريرا متكاملا يمثل حصادا لمساهمات نواب الدوائر الخمس في الانشطة البرلمانية بعد فض دور الانعقاد الثالث وذلك في إطار سلسلة تقاريره النوعية المعتمدة على محددات البحث العلمي المنهجي البعيد عن أي توجهات سياسية او ايدولوجية. 


وجاء في سياق التقرير انه تم الاعتماد على مؤشرات رئيسية توضح مدى مساهمات الدوائر الخمس في العمل البرلماني خلال دور الانعقاد الثالث وهي الأسئلة الموجهة من النواب الى الوزراء والاستجوابات والتوقيع على كتاب عدم التعاون والرغبات والاقتراحات بقوانين والاقتراحات أثناء الجلسة.


 وتوصل “اتجاهات” الى ان نواب الدائرة الخامسة حلوا في الترتيب الأول بـ 652 مساهمة في الأنشطة المشار إليها آنفا يليها الدائرة الثالثة بـ580 مساهمة، ثم حلت الدائرة الرابعة ثالثاً بـ 516 مساهمة والدائرة الأولي حلت رابعاً بـ 386 مساهمة وأخير في الترتيب الخامس جاءت الدائرة الثانية بـ 336 مساهمة. وهو ما يمكن توضيحه بشكل تفصيلي في السياق التالي:


الاسئلة البرلمانية


كشفت الإحصائيات أن الدائرة الثالثة تفوقت بشكل واضح في تقديم الأسئلة حيث وجهت 200 سؤال تشكل قرابة 30.2% من إجمالي الأسئلة في دور الانعقاد الثالث وذلك بفضل النواب عادل الصرعاوي الذي قدم بمفرده 64 سؤالاً ود.رولا دشتي 26 سؤالا ود.فيصل المسلم ود.وليد الطبطبائي ود.على العمير 24 سؤالاً لكل منهما، واستهدف نواب الثالثة على وجه الخصوص وزيري المالية والدولة لشئون مجلس الوزراء حيث وجه لكل واحد منهما 26 سؤالاً ثم وزير التربية والتعليم العالي وتلقى 24 سؤالاً.


ويلى “الثالثة” من حيث تقديم الأسئلة الدائرة الخامسة بتقديمهم 173 سؤالا، أكثر من نصفهم للحويلة الذي قدم بمفرده 97 سؤالاً يليه النائبان الصيفي والنملان ولكل منهما 24 سؤالاً، واستهدفوا وزير الصحة بـ 48 سؤالاً بنسبة 27.7% من إجمالي أسئلة الدائرة، وينسجم مع هذا العدد من الأسئلة تهديد أكثر من نائب بمساءلة الوزير هلال الساير مثل سعدون حماد والصيفي مبارك، وكان من بين الوزراء محل اهتمام نواب الدائرة الخامسة وزيري التربية الذي تلقي 30 سؤالاً والداخلية وتلقى 14 سؤالاً.


وحل ثالثاً من حيث تقديم الأسئلة الدائرة الرابعة وقدمت 119 سؤالاً منهم 33 سؤلاً للنائب على الدقباسي و29 لضيف الله بورمية، واستهدفوا وزير الصحة حيث وجه إليه 17 سؤالاً ثم وزيري التربية والداخلية حيث تلقي كل وزير 12 سؤالاً،وحلت الدائرة الأولي رابعاً بتوجيه 91 سؤالاً منها 18 للنائب صالح عاشور و17 للدكتورة معصومة المبارك و16 للنائب حسين القلاف، واستهدفوا وزير الصحة حيث تلقي 14 سؤالاً يليه وزيري التربية 11 سؤالاً والداخلية 10 أسئلة.


وأخيراً جاءت الدائرة الثانية بتوجيه 79 سؤالاً فقط منها 25 للنائب مرزوق الغانم ، وكان أكثر الوزراء استهدافاً وزير الداخلية بتلقيه 15 سؤالا ثم التربية 9 أسئلة. ويلاحظ من الإحصائيات أن وزير الصحة هو أكثر الوزراء استهدافا بالأسئلة البرلمانية في الدوائر الخامسة والرابعة والأولي.


ومن الاهمية بمكان الاشارة الى ان وزير التربية والتعليم هو اكثر الوزراء استهدافا بالاسئلة البرلمانية من قبل نواب الدوائر الخمس خلال دور الانعقاد الثالث بتلقيه 86 سؤالا ويليه وزير الصحة هلال الساير بـ 79 سؤالا, ثم وزير الداخلية 51 سؤالا, في حين جاء وزير المالية في الترتيب الرابع بـ 32 سؤالا ثم وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء بـ 26 سؤالا.


المساءلة في الدوائر


وبشأن تقديم أو المساهمة في تقديم الاستجوابات فقد حلت الدائرة الثالثة أولاً حيث شاركت في تقديم 7 استجوابات من 9 تم تقديمهم في دور الانعقاد الثالث، وحلت الدائرة الثالثة من حيث عدد النواب اللذين وقعوا على كتابي عدم إمكان عدم التعاون مع سمو رئيس الوزراء حيث وقع نواب الدائرة 5 مرات منها مرتين للمسلم ومرة واحدة للنواب السعدون والطبطبائي وناجي العبد الهادي وصوت نواب الدائرة 10 مرات مع عدم التعاون.


وقد جاءت الدائرة الرابعة في المرتبة الثانية من حيث المشاركة في تقديم الاستجوابات بالمشاركة في تقديم 5 استجوابات كما وقع نواب الرابعة 7 مرات على كتابي عدم التعاون من خلال النواب د.ضيف الله بورمية ومبارك الوعلان ومسلم البراك ومحمد هايف وشعيب الموزيري وعلى الدقباسي ،كما صوت نواب الدائرة 13 مرة مع عدم التعاون في حين صوتوا 6 مرات مع تجديد الثقة مع سمو الرئيس.


وفي المرتبة الثالثة من حيث المشاركة في تقديم الاستجوابات كانت الدائرة الثانية حيث شاركت في 4 استجوابات منها 2 لسمو رئيس الوزراء و2 للوزير السابق الشيخ أحمد الفهد ووقع نواب الدائرة 4 مرات على كتاب عدم التعاون منها مرتين للنائب د.جمعان الحربش ومرة للنائبين محمد المطير وعبد الرحمن العنجري وصوتت الدائرة الثانية 8 مرات مع عدم التعاون مع سمو الرئيس.


وجاءت الدائرتين الأولي والخامسة في المركز الرابع حيث شاركت كل دائرة في استجوابين غير أن استجوابي الدائرة الأولي للوزيرين بالحكومة السابقة الشيخ أحمد العبد الله ووزير الخارجية الحالي د.محمد الصباح،في حين مشاركة الدائرة الخامسة كانت في استجواب لوزير الداخلية السابق الشيخ جابر الخالد وسمو رئيس الوزراء من خلال مشاركة النائب خالد الطاحوس وقد وقعت الدائرة 4 مرات على كتب عدم التعاون للنواب الطاحوس وفلاح الصواغ وسالم النملان (مرتان)، وصوتت الدائرة الخامسة 8 مرات مع عدم التعاون مع سموالرئيس مقابل تصويت الدائرة 12 مرة مع تجديد الثقة في سمو الرئيس،أما الدائرة الأولي فلم يوقع أي نائب على كتابي عدم إمكان التعاون مع سمو رئيس الوزراء وصوتت 17 مرة مع تجديد الثقة في سموه وضد الثقة مرة وامتناع مرتين.


الاقتراحات بقوانين


وعلى صعيد المساهمة في تقديم الاقتراحات بقوانين فقد جاءت الدائرة الثالثة في الترتيب الأول بالمساهمة في تقديم 61 اقتراحاً بقانون, بينما جاءت الدائرة الرابعة ثانياً بالمساهمة في 58 اقتراحاً، وحلت الدائرة الأولي ثالثاً بـ 51 اقتراحاً بقانون، كانت المساهمة الأكبر فيها للنائب د.حسن جوهر بعشر اقتراحات بقوانين، ثم جاءت الدائرة الخامسة في الترتيب الرابع بـ 42 اقتراحاً بقانون، وأخيراً الدائرة الثانية بـ 33 اقتراحاً بقانون.  


الرغبات النيابية


وبشأن الرغبات النيابية جاءت الدائرة الخامسة أولا بتقديم 159 رغبة من بين 340 رغبة هي إجمالي مساهمات الدوائر الخمس في الرغبات النيابية والعدد المقدم من نواب الخامسة يعكس حاجة الدائرة لخدمات في المقام الأول قبل أي شيء أخر لاسيما أن رغبات نواب الخامسة تشكل 3 أضعاف ماقدمته أي دائرة أخري حيث جاءت في المرتبة الثانية الدائرة الرابعة بـ 55 رغبة نيابية ثم الدائرة الأولي 46 رغبة نيابية والدائرة الثالثة 41 رغبة وأخيراً الدائرة الثانية قدمت 39 رغبة نيابية.















أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق