أقلامهم

مشاري العدواني ساخرا من الوضع الحالي: كل شيء عادي عندنا!!

بعهد الحبيب كل شيء عادي!  
 مشاري العدواني
 
كذاب بو طير أي مؤرخ سيكتب بالمستقبل عن الحقبة الحكومية الحالية المستمرة منذ 5 سنوات بأنها لم تكن حقبة ياقوت وذهب والماس ومرجان وبانميرات ومرسيدسات وسفرات ومناقصات، ومليارات، ومتاحف، وبخور، وبزمات وطاقات، وخامات ووناسة ما بعدها وناسة لكل افاق منافق نصاب بالبلد!
حقبة ستكتب بأحرف من زرنيخ حقبة تم المتاجرة فيها بأرواح الناس وصحتهم وعلاجهم! عادي زي السلام عليكم… مريض سرطان نستخدمه كورقة ضغط سياسي!
وعادي زي الورد… نكرم مروجي الأغذية الفاسدة بالجلوس على موائدنا ونطرد الشرفاء من قصورنا!
وعادي زي العسل… نلعن أبو جد جده من يعارضنا وندلع ونشخلع من يطبل لنا حتى لو كان الأول همه البلد والثاني همه الضحك على عقولنا المريضة!
وعادي زي اللوز… بأن ننمي الرشوة والفساد كقاعدة حياة ويكون الشذوذ هو الشرف والأمانة!
وعادي زي الهواء… ننقذ مجموعة من اللصوص بحجة عدم انهيار بنك كويتي ونقرضهم أكثر من مليار دولار ولا نتخذ في حقهم أي إجراء رادع بل نكرمهم!
وعادي زي القشطة… ننشئ محفظة مليارية عقارية لنمسح دمعة  تجار المشاريع العقارية الفاشلة الذين بنوا أبراجا شاهقة ثم تورطوا لعدم وجود مؤجرين!
وعادي زي المْباع… مسؤول في شركة المواشي في سبيل إثبات صحة قراره بحرمان محافظتي الأحمدي ومبارك الكبير من الخرفان الاسترالية أن يستقوي بجمعيات ومسؤولين استراليين ضد وطنه!
وأحدث عادي  بالكويت……… شركة مطاحن الدقيق الكويتية المدعومة من الحكومة من الجلدة للجلدة تتوقف عن توريد منتجاتها إلى الجمعيات التعاونية فجأة! وفي نفس الوقت تورد المطاحن لشركات خاصة نفس منتجاتها لتبيع تلك الشركات منتجات المطاحن على الجمعيات التعاونية بأسعار اكبر وذلك بعد تقليل وزن المنتج!
يعني على سبيل المثال معكرونة المطاحن السابقة أم 500 غرام المسعرة بـ160 فلسا تأتي الشركة الخاصة وتوردها للجمعية التعاونية بـ160 فلسا وعلى الكيس علامة وشعار المطاحن ولكن حجمها 400 غرام أي 100 جرام ملطوشة! أو تورد البسكويت بسعر أغلى وهلم جرا!
يخرب بيتكم من حكومة كل شيء جميل فسد في عهدكم لا من صحة ولا من بيئة ولا من أخلاق والآن حتى الغذاء من الخرفان للبسكويت غلفتموه بشعار فداويتكم «الفساد ظاهرة صحية»!      
 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق