صحة وجمال

“العيون والسقوط” يكشفان المراحل الأولى للألزهايمر

العيون والسقوط المبكر يكشفان المراحل الأولى لمرض الألزهايمر، هذا ماأكدته دراسة طبية نشرت نتائجها أمس

وتشكل الدراسة التي قدمت في «المؤتمر الدولي لجمعية الألزهايمر» في باريس، خطوة واسعة النطاق على طريق البحث عن وسائل للكشف عن مشاكل الذاكرة قبل سيطرة الالزهايمر على المريض بشكل كليّ.

وفيما كانت الدراسات السابقة توصي باللجوء الى مسح الدماغ واختبارات النخاع الشوكي للكشف عن التغييرات المرتبطة بـ«الألزهايمر»، اكدت الدراسة الجديدة ان هذه الاساليب لم تؤثر كثيرا في المسار الطبي للكشف المبكر عن المرض فضلا عن كونها باهظة الثمن.

وقالت القائمة على الدراسة سوزان ستارك، الأستاذة المحاضرة في طب الأعصاب في جامعة واشنطن، إنه «بحسب معلوماتنا هذه هي الدراسة الأولى التي تشير الى مخاطر التعرض الى السقوط المرتبط بالتشخيص الاوّلي لمرض الألزهايمر». وراقب فريق ستارك حالات السقوط عند 125 شخصاً خلال 8 اشهر، ليتبين لهم انه كلّما كان السقوط متكررا كلّما اشار ذلك الى مراحل المرض الاولى.

كذلك، اكد الباحث شون فروست في دراسة منفصلة لجمعية بحوث الكومنولث العلمية والصناعية في استراليا، أن التغييرات في شبكة العين الخلفية، المتصلة بالدماغ، قد تساعد على كشف المرض قبل تطوره. ويقول فروست «فحص شبكة العين اسهل بكثير من مسح الدماغ».

يشار إلى أن مرض الزهايمر هو أحد أشكال اضطرابات العقل التي تصيب كبار السن وهذا المرض يؤثر على أجزاء من المخ التي  تتحكم في التفكير والذاكرة واللغة. هذا المرض عادةً يبدأ من سن الـ60 وتزداد احتمالات حدوثه مع كبار السن. وقد سمى بهذا الاسم نسبة إلى عالم ألماني اسمه ألوى ألزهايمر وكان هذا العالم قد اكتشف سنة 1906 بعض التغيرات في نسيج المخ لدى امرأة توفيت بمرض عقلي غير معروف.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق