برلمان نصح أئمة المساجد بألا يخافوا في الله لومة لائم

هايف يطالب بالدعاء للشعب السوري “المعذب” في خطبة الجمعة غداً

أهاب النائب محمد هايف المطيري بالأئمة وخطباء المساجد أن يخصصوا جزءاً من خطبة الجمعة غداً للدعاء لإخوانهم من الشعب السوري المسلم الذين يتعرضون لأبشع صور الإجرام والتنكيل على يد الطاغية بشار الأسد.

وقال هايف إن المجازر التي يرتكبها الأسد والمقابر الجماعية التي ينفذها ضد الشعب الأعزل هناك لم يسلم منها الأطفال ولا النساء في عمليات قمع لم يشهد لها العصر الحديث مثيلاً مضيفاً إنه إذا تخلى قادة المسلمين عن واجبهم فإن على كل مسلم نصرة إخوانه بما يستطيع.

وذكر هايف إن أبسط ما نقدمه لإخواننا المضطهدين في سوريا هو الدعاء لهم بالنصر وهلاك الطاغية ونظامه ومن يناصره ويدافع عنه، طالباً أن يكون ذلك في جميع المساجد غيرةٍ لدين الله وتجسيدًا لروح الأخوة الإسلامية التي كثيرًا ما تحدث عنها الخطباء الذين هم أهل لذلك ومحل للقدوة وقد جاء وقت التطبيق ويجب ألا نخاف في الله لومة لائم.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق