برلمان فيما وصف الطبطبائي الأوقاف الكويتية بالإيقاف الشبيحية

(تحديث1) الدقباسي: قرار مؤسف منع العوضي من الخطابة بسبب نصرته سوريا

أعرب النائب علي الدقباسي عن استيائه الشديد من قيام وزارة الأوقاف بمنع الشيخ نبيل العوضي من الخطابة لأنه دعا للشعب السوري بالنصرة. 

وقال الدقباسي من حسابه على تويتر: “أمام قتل النظام السوري لشعبه لانملك إلا الدعاء للشعب السوري ونسأل الله أن يخلصه من نظامه القمعي”، وأضاف: “ومؤسف أن تمنع وزارة الأوقاف الشيخ نبيل العوضي من الخطابة لأنه دعا الى للشعب السوري بالنصر والخلاص من الوحشية التي يتعرض لها يوميا”.

أما النائب النائب الدكتور وليد الطبطبائي فشن هجوما حادا على وزارة الأوقاف بسبب قيامها بايقاف الشيخ نبيل العوضي وإمام مسجد عن العمل بالخطابة لأنهما قاما بالدعاء على نظام بشار الأسد، ووصف الطبطبائي الوزارة بانها تحولت الى “وزارة الإيقاف الشبيحية” .

وقال الطبطبائي من حسابه الشخصي على تويتر:” بعد إيقاف الإمام محمد سعيد والشيخ الفاضل نبيل العوضي ، هل تم تعديل الوزارة الى وزارة الإيقاف والشؤون التعسفية.. إن الشيخ إبراهيم الكفيف والشيخ نبيل العوضي والدكتورحامد العلي والشيخ محمد سعيد قرابين لسفارة سوريا مع تحيات وزارة الإيقاف الشبيحية”.

وأضاف: “في سوريا شبيحة بشار تقطع الأعناق وفي الكويت شبيحة بشار تقطع الأرزاق.. ياوزارة الأوقاف أعيدي الإمام الى عمله”.

وأثار الطبطبائي نقطة أمنية خطيرة عندما قال: “لوحظ أن السفارة السورية قدمت تسجيل صوت وصورة للخطبة بمعنى أن الإستخبارات السورية بالكويت لها تقنيات فائقة وأيادٍ طويلة”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق