برلمان المركز سلط الضوء على مواقف نواب الشيعة ال9 في دور الانعقاد الثالث

اتجاهات: 8 تعاونوا مع المحمد في الاستجوابات وساندوا الفهد في الإحالة للتشريعية

8 عكس جوهر رقابيا و5 لم يحضروا حصانة المسلم

* 6 نواب أيدوا إيقاف  القيادات الأمنية.. والقلاف المعارض الوحيد 

*القلاف الأكثر تغيبا عن التصويت وعبدالصمد ودشتي وعاشور الاكثر حضورا

*عبدالصمد وجوهر حضرا كل جلسات الحصانة  ومعصومة والدويسان جلسة واحدة 

* 8 عارضوا تأجيل التعاونيات و5 وافقوا على ضم ادارة التحقيقات واجماع على رفض تشكيل الظواهر السلبية

*باستثناء جوهر.. اجماع على مساندة الرئيس في السرية وعدم التعاون 

*سبعة نواب رفضوا إسقاط عضوية دميثير والقلاف تغيب عن الجلسة

*رولا عارضت كادر المعلمين وحيدة ووافقت على تثمين خيطان منفردة

أصدر مركز “اتجاهات” للدراسات والبحوث الذي يرأسه خالد عبدالرحمن المضاحكة تقريره الرابع عن مواقف التصويت لنواب الكتل البرلمانية  حيث يتناول نواب الشيعة في هذا التقرير  بعد فض دور الانعقاد الثالث وذلك في اطار سلسلة من التقارير النوعية المعتمدة على محددات البحث العلمي المنهجي والبعيدة عن أي توجهات سياسية او ايدولوجية, حيث يسلط الضوء عبر هذه التقارير على تحليل اتجاهات تصويت النواب في إطار تقسيمة الكتل السياسية والمقربين منهم في التوجه خلال دور الانعقاد الثالث بموضوعية واستقلالية تامة من واقع جداول ونتائج التصويت على 21 قضية تم اختيارها سواء فيما يتعلق بالتشريعات والقوانين او طلبات عدم التعاون مع سمو رئيس الوزراء وتشكيل اللجان المؤقتة بشكل مختصر. 

يذكر ان الشيعة في مجلس الامة تسعة نواب هم: رولا دشتي ويوسف الزلزلة وحسين القلاف وصالح عاشور وعدنان عبدالصمد وفيصل الدويسان وحسن جوهر وعدنان المطوع ومعصومة المبارك. وتوصل “اتجاهات” الى عدد من النتائج حول المواقف التصويتية للنواب التسعة خلال دور الانعقاد الثالث منها انه كان هناك انقسام في التصويت حول تشكيل لجنة الشباب والرياضة واعتماد ميزانية البترول بعد موافقة اربعة نواب ومعارضة اربعة وتغيب نائب في كلا القضيتين, وان هناك خمسة نواب تغيبوا عن جلسات رفع حصانة المسلم وبينما كان عبدالصمد وجوهر متواجدون في كل الجلسات في حين حضر كلا من معصومة والدويسان جلسة واحدة.

وفيما يخص تصويت النواب التسعة على ابرز القضايا التشريعية الواردة في الجدول ادناه افاد “اتجاهات” ان النواب اجمعوا على الخدمة المدنية للمرأة بعد موافقة سبعة نواب وتغيب النائبين حسين القلاف وفيصل الدويسان, وفي الوقت الذي وافق فيه خمسة نواب على ضم ادارة التحقيقات صوت بالمعارضة ثلاثة نواب هم القلاف والدويسان ودشتي, ويذكر انه حدث نوع من التشتت في الموقف التصويتي حول اعتماد هيئة القران بعد موافقة النائبين عبدالصمد ودشتي ورفض النائب فيصل الدويسان وامتناع معصومة وعاشور وجوهر وتغيب القلاف والزلزلة والمطوع.

وتعتبر النائبة رولا دشتي المعارضة الوحيدة بين النواب التسعة لرد كادر المعلمين الذي وافق عليه ستة نواب وامتنع عن التصويت خلال الجلسة النائبة معصومة المبارك وتغيب حسين القلاف, بينما عارض اعتماد الموازنة العامة للدولة النائبين جوهر ودشتي ووافق عليها ستة نواب وتغيب حسين القلاف ايضا, في حين انقسمت الاصوات التسعة حول اعتماد ميزانية مؤسسة البترول بعد موافقة اربعة نواب ومعارضة اربعة اخرين وتغيب النائب حسين القلاف. وفي الوقت الذي عارض كلا من الدويسان وجوهر تعديلات اللائحة وافق عليها النواب السبعة الاخرين.

ومن الاهمية بمكان الاشارة الى ان ابرز التشريعات التي لاقت اعتراضا من غالبية النواب الشيعة كانت تأجيل التعاونيات بعد تصويت ثماني نواب بعدم الموافقة وتغيب النائب الدويسان عن الجلسة. اضافة الى تثمين خيطان التي رفضها خمسة نواب ووافق عليها بشكل منفرد النائبة رولا دشتي وتغيب ثلاثة نواب عن الجلسة. كما اعترض خمسة نواب على لحى العسكريين بينما وافق عليه ثلاثة وتغيب نائب.

وعلى صعيد الجانب الرقابي اوضح “اتجاهات” انه باستثناء النائب حسن جوهر كان هناك اجماع على مساندة سمو رئيس الوزراء في السرية وعدم التعاون من قبل الغالبية العظمى من النواب الشيعة, حيث وافق على السرية الاولى سبعة نواب واعترض عليها جوهر منفردا فيما امتنع عاشور عن التصويت, بينما وافق جوهر منفردا ايضا على عدم التعاون الاول ورفض السرية الثانية وحيدا فيما امتنع عن التصويت في عدم التعاون الثاني كما رفض جوهر تاجيل استجواب الرئيس عام وكذلك رفض تحويل استجواب الفهد للتشريعية في حين وافق على كلا منهما النواب الثمانية , ويذكر ان النائب حسين القلاف هو الوحيد ايضا الذي رفض ايقاف القيادات الامنية بينما وافق عليها ستة نواب هم الزلزلة وعاشور والدويسان وعبدالصمد وجوهر ودشتي, في حين تغيب نائبين هما معصومة والمطوع.

واكد “اتجاهات” انه كان هناك انقسام في تصويت النواب الشيعة حول تشكيل لجنة الشباب والرياضة بعد موافقة اربعة نواب هم معصومة وجوهر وعبدالصمد ودشتي ومعارضة اربعة نواب اخرين هم الزلزلة وعاشور والدويسان والمطوع وتغيب النائب حسين القلاف عن جلسة التصويت, كما اجمع ستة نواب على رفض تشكيل لجنة الظواهر السلبية فيما تغيب النواب الثلاثة القلاف وعبدالصمد وجوهر عن الجلسة.

واضاف التقرير ان خمسة نواب تغيبوا عن حضور جلسات رفع حصانة المسلم الثلاثة وهم الزلزلة والقلاف وعاشور ودشتي والمطوع بينما حضرا النائبين عدنان عبدالصمد وحسن جوهر كل الجلسات في حين تغيب كلا من معصومة المبارك وفيصل الدويسان عن جلستين بعد حضورهم لجلسة واحدة. ويذكر ان النائب حسين القلاف اكثر النواب الشيعة تغيبا عن التصويتات على ال21 قضية وذلك بعد تغيبه عن حضور 11 تصويت من اصل 21 واردة في الجدول ادناه فيما اعتبر كلا من النواب عدنان عبدالصمد ورولا دشتي وصالح عاشور الاكثر تصويتا.

                                                   اتجاهات تصويت النواب الشيعة خلال دور الانعقاد الثالث





الوسوم
Copy link