برلمان التقرير الخامس للمركز يرصد مواقف الكتلة خلال دور الانعقاد الثالث

اتجاهات: “التنمية والإصلاح” احتلت واجهة الأحداث بحصانة المسلم وأحداث ديوانية الحربش

الأكثر تجانسا في المواقف التصويتية خلال دور الانعقاد الثالث بين الكتل البرلمانية

100% تأييد لضم التحقيقات والمرأة و المعلمين وتأجيل التعاونيات وإيقاف القيادات الأمنية

معارضة جماعية لتعديلات اللائحة والميزانيات وسرية الجلسات

نواب الكتلة أيدوا جميعا  كتابي عدم التعاون في سمو رئيس الوزراء

خصص مركز “اتجاهات” للدراسات والبحوث الذي يرأسه خالد عبدالرحمن المضاحكة تقريره الخامس عن اتجاهات تصويت نواب كتلة التنمية والاصلاح بعد فض دور الانعقاد الثالث وذلك في اطار سلسلة من التقارير النوعية المعتمدة على محددات البحث العلمي المنهجي والبعيدة عن أي توجهات سياسية او ايدولوجية.

 حيث يسلط الضوء عبر هذه التقاريرعلى تحليل اتجاهات تصويت النواب في إطار تقسيمة الكتل السياسية والمقريبين منهم في التوجه خلال دور الانعقاد الثالث بموضوعية واستقلالية تامة من واقع جداول ونتائج التصويت على 21 قضية تم اختيارها سواء فيما يتعلق بالتشريعات والقوانين او طلبات عدم التعاون مع سمو رئيس الوزراء وتشكيل اللجان المؤقتة بشكل مختصر. وفيما يلي تحليل اتجاهات لنتائج تصويت نواب التنمية والاصلاح على 21 قضية. 

الكتلة تضم اربعة نواب هم: الدكتور فيصل المسلم والدكتور جمعان الحربش والدكتور وليد الطبطبائي وفلاح الصواغ اضافة الى النائب محمد هايف القريب منهم في التوجه ليصبح اجمالي الكتلة خمسة نواب (4+1)، وتصدر نائبي الكتلة الدكتور فيصل المسلم والدكتور جمعان الحربش المشهد البرلماني خلال دور الانعقاد الثالث بحدثين سياسيين بارزين في تاريخ الحياة البرلمانية الكويتية الأول فشل عقد ثلاث جلسات مدرج عليها رفع الحصانة عن النائب فيصل المسلم في القضية المرفوعة من أحد البنوك في موضوع شيك رئيس الوزراء، والثاني ضرب النواب من قبل رجال الأمن في ديوانية النائب جمعان الحربش بحجة مخالفة قانون التجمعات وقد نتج عن الحدثين المتتابعين استجواب لسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد إلتفت حوله التيارات والكتل السياسية ووقع طلب عدم التعاون 22 نائبا، وامتنعت وزارة الداخلية عن مهاجمة الدوواين التي تعقد فيها الندوات.

وتوصل “اتجاهات” إلى أن كتلة التنمية والإصلاح بنوابها الاربعة إضافة الى النائب محمد هايف عي الكتلة الابرز والاكثر تماسكا وتجانسا خلال دور الانعقاد الثالث وذلك بتصويتتها الجماعية سواء بالرفض او الموافقة على ابرز القضايا التشريعية والرقابية وتشكيل اللجان الواردة في الجدول ادناه والبالغ تعدادها 21 قضية.

وافاد “اتجاهات” في تقريره ان تصويت النواب الخمسة على ابرز القضايا التشريعية الواردة في الجدول ادناه والبالغ عددها عشرة قضايا حدث نوع من التوافق الجماعي بين نواب التنمية والاصلاح على الغالبية العظمى منها فقد وافق النواب الخمسة على اعتماد قانون الخدمة المدنية للمرأة وضم ادارة التحقيقات الى النيابة واعتماد هيئة طباعة القرأن الكريم ورد كادر المعلمين وتاجيل التعاونيات, في حين رفض اعضاء الكتلة الحاضرون في جلسات الميزانيات اعتماد الموازنة العامة للدولة برفض اربعة نواب وتغيب النائب فيصل المسلم وكذلك رفض اعتماد ميزانية البترول بواقع ثلاثة نواب وتغيب كلا من النائبين وليد طبطبائي وفيصل المسلم.

وبدت التنمية والاصلاح اكثر تجانسا وتوافقا في المواقف التصويتية على القضايا الرقابية فمن بين سبعة قضايا واردة في الجدول ادناة حدث توافق تصويتي بنسبة 100% على ستة قضايا, حيث تم التصويت بالموافقة على كلا من عدم التعاون مع الرئيس الاول والثاني كذلك ايقاف القيادات الامنية, بينما تم الرفض بشكل جماعي على سرية جلسة استجواب الرئيس الاولى والثانية وانسحاب جماعي من جلسة تاجيل استجواب سمو الشيخ ناصر المحمد. ويذكر ان النائب محمد هايف القريب من التنمية والاصلاح في التوجه صوت بالموافقة منفردا على احالة استجواب الفهد للتشريعية في حين رفضها ثلاثة نواب هم فيصل المسلم وفلاح الصواغ ووليد الطبطبائي في حين تغيب النائب جمعان الحربش عن الجلسة لوفاة والده.

واوضحت البيانات الواردة في الجدول ان النواب الخمسة وافقوا بشكل جماعي على تشكيل لجنة الظواهر السلبية وحضور الجلسات الثلاثة الخاصة بحصانة النائب فيصل المسلم في حين وافق ثلاثة نواب على تشكيل لجنة الشباب والرياضة وتغيب النائبين الطبطبائي والصواغ بينما تغيب المسلم وهايف عن جلسة رفض اسقاط عضوية دميثير وفضل كلا من جمعان الحربش ووليد الطبطبائي وفلاح الصواغ عدم التصويت خلال الجلسة.

                                  اتجاهات تصويت نواب التنمية الاصلاح خلال دور الانعقاد الثالث




الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق