برلمان فيما يعقد غدا مؤتمرا صحافيا لمناقشة مشكلة الطلبة والخطباء

المسلم يسأل وزير النفط عن تجاوزات شركتي الأولى والسور للوقود

(تحديث)..يعقد النائب د.فيصل المسلم بمجلس الأمة مؤتمرا صحافيا لمناقشة عدد من القضايا أهمها مشكلة قبول الطلبة الكويتيين بالمؤسسات الأكاديمية، وكذا إيقاف الخطباء عن الخطابة، إضافة إلى العديد من الموضوعات الأخرى وذلك غدا في تمام الساعة الواحدة ظهرا.

قدم النائب د.فيصل المسلم سؤالاً إلى وزير النفط يتعلق بالمخالفات التي ارتكبتها شركتا “الأولى” و “السور” للوقود وعدم تجاوبهما مع ملاحظات الجهة الرقابية ممثلة بشركة البترول الوطنية بعد عملية التخصيص حيث ناقش مجلس ادارة مؤسسة البترول الكويتية في اجتماعه رقم 16 بتاريخ 12 أغسطس 2010 المخالفات والتجاوزات المرتكبة من جانب الشركتين.

وطلب المسلم من الوزير تزويده بنسخة من العقود المبرمة مع الشركتين الاولى والسور, ونسخة من جميع المراسلات الخاصة بمخالفاتها خصوصا في ما يتعلق بعدم التقيد بنسبة العمالة الوطنية وكذلك التغييرات والتعديلات الجوهرية التي اقيمت بالمحطات المخصصة دون أخذ الأذن من شركة البترول الوطنية، كما طلب تزويده بنسخة من تقرير ملاحظات وتوصيات شركة البترول الوطنية الكويتية على شركتي الاولى والسور للوقود.

وقال:  ما هي الاجراءات التي قامت بها مؤسسة البترول تجاه قيام الشركتين باستثمار أموالهما في مجالات لا تمت لأغراضهما بصلة بما هو مخالف لشروط العقود المبرمة.

4-   هل تم تطبيق الشروط الجزائية المنصوص عليها في العقود على شركتي الاولى والسور للوقود .. مع تزويدي بكافة الوثائق التي تثبت الاجابة.

5-  ما هي خطط مؤسسة البترول للحفاظ على حقوق ومستقبل العمالة الكويتية في شركتي الاولى والسور للوقود بعد انتهاء فترة العقود المبرمة والمحددة بالسنوات الخمس .

6-    ما سبب تأخر انشاء الجهة الرقابية بعد عمليات التخصيص والذي سبب الفراغ الرقابي.

7-  يرجى تزويدي بنسخة من الاستعراض الذي نوقش بجلسة مجلس ادارة مؤسسة البترول المشار اليه أعلاه والمعد من قبل جهاز التخطيط بمؤسسة البترول في يوليو 2010 حول مستقبل محطات الوقود المتبقية وجدوى نقلها من شركة البترول الوطنية الكويتية الى شركة البترول العالمية الكويتية .

8-  يرجى تزويدي بنسخة من عقد اتفاقية الخدمات بين شركة البترول الوطنية الكويتية وشركة البترول الكويتية العالمية لنقل ادارة المحطات المتبقية الى شركة البترول الكويتية العالمية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق