عربي وعالمي فحوصات الحمض النووي تتيح التعرف عليه

مقتل نجل القيادي في الجبهة الإسلامية للإنقاذ علي بلحاج

ذكرت مصادرحكومية في الجزائر أن نجل القيادي الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ سابقا علي بلحاج قتل الإثنين في شرق الجزائر بعدما كان متجها مع انتحاريين اثنين نحو الجزائر العاصمة، وذلك بعد انضمام عبد القهار بلحاج الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في 2006.



وقال مصدر حكومي طلب عدم الكشف عن هويته اليوم إن عبد القهار بلحاج قد قتل، وأضاف “الأمر مؤكد، قتل نجل علي بلحاج وأتاحت فحوصات الحمض النووي التعرف على جثته”، وأضاف أن نجل علي بلحاج أحد مؤسسي الجبهة الاسلامية للانقاذ المحظورة منذ 1992 كان على متن سيارة هيونداي أتوس رمادية اللون بصحبة شخصين آخرين.



وأكد المصدر أن أحد الرجال الثلاثة الذين يتحدرون جميعا من الجزائر العاصمة كان يحمل حزاما متفجرا، وكانت السيارة تتجه الى العاصمة “على ما يبدو” لتنفيذ اعتداء فيها.


ويذكر أن عبد القهار بلحاج المولود في 1988 إلتحق بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي سنة 2006 وأطلق عليه اسم “معاوية”، وبعد اختفاء ابنه سنة 2006 اتهم علي بلحاج أجهزة الامن بأنها خطفته لكن الاجهزة نفت ذلك حينها، وظهر عبد القهار بلحاج بعد أشهر في شريط فيديو بثته احدى القنوات.


ويشار أن علي بلحاج أمضى 12 سنة في السجن بعد تعليق الانتخابات التشريعية سنة 1991 التي كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي أسسها مع عباسي مدني، على وشك الفوز فيها.



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق