برلمان استنكر قراراتها "الجائرة" ضدهم

البراك لـ : هل تريد وزارة الأوقاف أن يتحول الخطباء إلى مرددين لما تطلبه منهم؟

استنكر الناطق باسم كتلة العمل الشعبي النائب مسلم البراك “القرارات التعسفية الجائرة” التي اتخذتها وزارة الاوقاف ضد عدد من الخطباء الذين دعوا الى نصرة الشعب السوري وانتقدوا نظام بشار الدموي فأوقفتهم الوزارة عن الخطابة.
وتساءل البراك في تصريح لـ  : أيهما أحق.. ميثاق المسجد الذي يمنع الدعاء لنصرة المسلمين المظلومين والمضطهدين كإخواننا السوريين الذين يثورون من أجل الكرامة والحرية أم ميثاق الشرف الذي يجب أن يمنع بعض حكام العرب من قتل شعوبهم والتنكيل بهم ؟ واضاف البراك : ونقول للطغاة في سوريا واليمن وليبيا وكل مكان إن الشعوب بإذن الله ستنتصر طال الزمان أم قصر.
وتساءل البراك مرة أخرى :هل يجوز ان تمنع الحكومة ممثلة في وزارة الاوقاف الخطباء من الدعاء للمظلوم؟وهل وجدت المساجد للصلاة فقط دون ان نتباحث في امورنا وامور اخواننا المسلمين في كل مكان؟وهل المطلوب من وزارة الاوقاف ان تكتب خطبة الجمعة ويتحول الخطباء الي مرددين لها من فوق المنابر؟ وهل اصبحنا لا نملك الدعاء حتي تمنعنا منه الحكومة ووزارة الاوقاف؟
وتابع: ونحن نقول ان من اسباب النصر وتحريرالكويت من الغزو الغاشم هو الدعاء المخلص من فوق المنابر حتي وهب الله للكويت دول العالم الصديقة التي انطلقت من ارض مملكة الخير السعودية لتحرير وطننا.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق