أقلامهم

فهيد البصيري عن ميناء مبارك الكبير: لاتفرطوا بثلث مساحة الكويت

لاتفرطوا بثلث مساحة الكويت

فهيد البصيري

 

لقد اختلف الفقهاء من الساسة والأعضاء حول موقع ميناء مبارك الكبير فمنهم من أصر على المضي بهذا المشروع الجبار، ومنهم من قال وبحسن نية، إن الكويت تستفز العراق، وأن العراقيين (خطية) حساسون وربما كان هناك مبرر لتخوفهم.
ودعونا من كلام السياسيين الزائد، وكلام المحللين الناقص، ولنتكلم بلغة علمية أكثر رصانة ودقة، ولنستخدم لغة الأرقام ومن لا تقنعه لغة الأرقام لن يقنعه سوى حزمة برسيم.
وكما تعلمون فإن مساحة الكويت هي 18 ألف متر مربع يستحيل أن تزيد، وادعوا الله معي ألا تنقص! ويبلغ طول شريطها الساحلي على الخليج العربي مئتي كيلو متر تقريباً ولو حذفنا منها جون الكويت وجزيرة بوبيان والمناطق المأهولة بالسكان وموانئ تصدير النفط لن يتبقى منه إلا أمتار قليلة هي كل الشريط الساحلي الذي يحسدنا عليه العراقيون وكأننا نسيطر على شواطئ المحيط الأطلسي، وجزيرة بوبيان تشكل ثلث مساحة الكويت، ولم تستطع الكويت استغلالها في السابق بسبب الحروب المستمرة التي افتعلها العراق في المنطقة واليوم لابد من استغلالها وإلا ستصبح مساحة الكويت 10000 كلم مربع فقط!
ويظن العراقيون، وبعض الظن إثم، أن ميناء مبارك سيتسبب في عرقلة حركة الملاحة بالنسبة للسفن المتجهة لميناء (ام قصر)، ولكن الواقع الجغرافي وبالأرقام يكذب هذا الظن، فعرض الممر المائي أمام ميناء مبارك هو 6 كيلومترات، وهي مساحة كافية وزيادة لإنشاء ميناءين وأنت مرتاح تستمتع بزرقة الخليج (الفربي)، ولو تركنا جزيرة بوبيان، ودخلنا شط العرب لاكتشفنا أن عرضه لا يتجاوز 500 متر في أحسن الأحوال، وهذه الأمتار القليلة مقسومة بين العراق وإيران، أي أن لكل دولة 250 مترا بالتمام والكمال، ورغم ذلك فإن الإيرانيين والعراقيين أقاموا في هذا الأمتار القليلة وعلى امتداد شط العرب عدداً من الموانئ الحيوية الرسمية وغير الرسمية، ومنها على سبيل المثال لا القتال: ميناء عبدان، وميناء خرمشهر للإيرانيين، وللعراقيين ميناء الفاو، وميناء ابو الفلوس (هكذا اسمه) وهناك ثلاثة موانئ على الأقل في البصرة منها ميناء البكرة والذي يعد من أكبر الموانئ في الخليج، ورغم ذلك لم يحتج العراقيون الأشاوس على الإيرانيين رغم أن إيران تملك الساحل الشرقي للخليج وتخطط للسيطرة على ساحله الغربي! وهي اليوم تسيطر على كامل شط العرب وقد تغير اسمه إلى شط الفرس خصوصاً وأن لها سوابق فقد حولت اسم مدينة المحمرة إلى خرمشهر أو مدينة خرم!
ولا تستغربوا كثرة هذه الموانئ في شط العرب أو ( شط الفرس)، فعرض قناة السويس التي تربط شرق الدنيا بغربها هو 500 متر فقط ويبلغ عرض قناة بنما التي تربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادئ 400 متر، وتضيق القناة في بعض المواقع لتصبح 140 متراً فقط لا غير، والسعة هنا ليست بالأمتار بل في العقل والتدبير.
ونصيحتي للحكومة ألا تفرط بجزيرة بوبيان وأن تستمر في بناء الميناء فليس أمامها خيار آخر سوى تسليم الجزيرة للعراقيين (وانتهينا)! والواقع العلمي والعملي يقول ان الميناء من الناحية الجغرافية والملاحية ليس له أي تأثير على العراق، وإذا كانت المشكلة هي في مطالب العراقيين، فمطالبهم ستستمر وهذه هي طبيعة العقلية العراقية في تسوية الأمور، وعموماً لقد تعودنا عليها ومن دونها ستصبح حياتنا مملة!

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق