منوعات في جمعة 12 أغسطس

بعد مليونية السلفيين.. أبو العزايم: انتظروا 12 مليون صوفي

اتهم د. إبراهيم زهران ممثل التيارات الصوفية ورئيس حزب «التحرير المصري»، الجماعات السلفية بعدم الوطنية والبعد عن الحكمة، لقيامهم برفع أعلام السعودية في ميدان التحرير، وتوزيع كتيبات تحمل دستوراً وهابياً ــ علي حد قوله ــ أثناء مظاهرة جمعة الإرادة الشعبية قبل يومين.


وقال زهران في مؤتمر جماهيري عقد بنادي الشرقية الرياضي إن ما حدث في ميدان التحرير رغم أنه كان فاجعة بالنسبة للكثيرين، إلا أن له علامات إيجابية، حيث أظهر بوضوح حجم التيارات السلفية، موضحاً أن عدد من كانوا في ميدان لم يتجاوز نصف مليون شخص رغم كل هذا الحشد والأموال التي تم أنفاقها، في حين أنه خلال الثورة خرج ما يتجاوز 15 مليون مصري للشارع بدون التيارات السلفية.


من جانبه أعلن الشيخ علاء أبو العزايم وكيل مؤسسي الحزب، أنه عند تأسيس الحزب كان يخشي من السلفيين والصدام معهم، وأن خشية الآن أصبحت علي الأمة كلها من أناس لا يتقبلون الآخر، وأن مصر الآن في خطورة من هذا الفكر الضيق المحدود، موضحاً أنه في يوم الجمعة الماضية ذهب 700 صوفي لمشاركة المعتصمين في ميدان التحرير، إلا أن السلفيين طردوهم ونعتوهم بالكفر.


وقال أبو العزايم إن الإخوان وحزبهم «الحرية والعدالة» متواطئون مع السلفيين، وأنه بالنسبة لهم بمثابة المخ من العضلات، مطالباً جميع الأحزاب والقوي غير السلفية وغير المتواطئة معهم أن يتحدوا ويتحاورا معا لمواجهة الخطر والخروج من هذا المأزق.


وأعلن أبو العزايم أن الجماعات الصوفية سوف تتحرك لميدان التحرير يوم الجمعة بعد القادم 12 أغسطس، لأداء صلاة الجمعة ثم تناول الإفطار،، والمكوث حتي السحور، لاعطاء رسالة واضحة ان مصر لن يملكها فصيل بعينه وأنها ملك كل المصريين متوقعاً أن يتجاوز عدد الحضور 18 مليوناً في القاهرة وميادين المحافظات من محبي الصوفية والصوفيين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق