عربي وعالمي في تحدٍ جديد للعقوبات الدولية

قائد “خاتم الأنبياء” وزيرا للنفط الإيراني

أيد البرلمان الإيراني خيار الرئيس أحمدي نجاد بتعين الجنرال رستم قاسمي الذي يقود الجناح الاقتصادي لحرس الثورة “الباسدران” وزيرا للنفط، وقال رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني أن التصويت جاء بأغلبية ساحقة بـ 216 صوتا من أصل 246 نائبا لصالح قاسمي.

والجنرال قاسمي هو القائد الأعلى لـ”خاتم الأنبياء” وهي مجموعة قابضة تابعة للباسدران وفاعلة بقوة في القطاع النفطي، وهو من الشخصيات التي فرضت عليها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وأستراليا عقوبات بسبب ضلوعها في البرنامجين النووي والبالستي الإيرانيين المثيرين للجدل.

وأنشئت مجموعة “خاتم الانبياء” الضخمة بعد الحرب على العراق (1980-88) كي يساهم الباسدران في جهود إعادة إعمار البلاد، ثم تطورت الى قطاع بناء الطرقات والبنى التحتية.

وتولت المجموعة عام 2010 جزءا من تطوير حقل غاز بارس الجنوبي في عرض الخليج بعد انسحاب المجموعات الغربية الكبرى ولا سيما شل وتوتال نتيجة العقوبات الدولية التي استهدفت قطاعي الطاقة والمصارف الايرانيين بشكل خاص.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق