منوعات

بعد وفاتها في حادث على طريق الإسكندرية مع صديقها الكويتي.. والد المغربية المتوفاة: هذه ليست جثة ابنتي

 استأذنت نوال ذات العشرين ربيعاً من أهلها في المغرب لزيارة صديقتها المصرية “إكرام”، وتم لها ذلك، ولم تنقطع الاتصالات بينها وبين ذويها، إلى أن اتصلت ابنة “إكرام” بذوي نوال في المغرب: “نوال انقطعت أخبارها، وهناك حادثة على طريق مصر اسكندرية الصحراوي، نشرتها الصحف، توفي فيها طالب كويتي وبصحبته شاب مصري وشابتان عربيتان، إحداهما عراقية والأخرى مغربية اسمها نوال، أرجو أن تتأكدوا بطريقتكم إن كانت هي المتوفاة”.

كان هذا الاتصال بتاريخ 19 أكتوبر الماضي..

عندذاك أجرى الركراكي الكبراوي، والد نوال، اتصالاً بالجهات المعنية فأخبره المسؤولون فيها بصحة خبر وفاة ابنته، وطلبوا منه تسلم الجثة من مطار محمد الخامس.. لكن الفاجعة حدثت عندما رأى الأب جثة منتفخة لا تمت بصلة لابنته المتوفاة، بحسب ادعائه.

يقول الركراكي الكبراوي في حديث له أمس عن الجثة: “هذه الجثة ليست لابنتي، فابنتي تميزها وحمة في الأذن اليمنى، والجثة التي شاهدتها تخلو من الوحم، لذلك أوكلت محامياً في مصر لمتابعة القضية”.

وتذكر السفارة المغربية في القاهرة في دفاعها عن نفسها بعد اتهامها بعدم الاهتمام بالموضوع: “تكفلت السفارة بأتعاب المحامي، ونقل الجثة، علماً بأن نوال لم تكن مسجلة في قوائم المغربيين المقيمين في مصر، رغم إقامتها فترة قاربت الأشهر الثلاثة”.

وتذكر تقارير التحقيق أن السيارة التي كانت تضم الأربعة، الكويتي والمصري والعراقية والمغربية، تعرضت إلى حادث على طريق مصر – إسكندرية، توفي على إثره الكويتي والعراقية مباشرة، فيما تم نقل المصري والمغربية إلى المستشفى في حالة حرجة للغاية.

وتوقفت التقارير عند هذا الحد.. وما يزال الملف مفتوحاً حتى اللحظة.

Copy link