برلمان

خطاب الملك عبدالله خطوة متقدمة في الموقف الخليجي
رد فعل نيابي مرحب بخطاب خادم الحرمين ومطالب بسحب سفير الكويت من دمشق

جاء رد الفعل النيابي على كلمة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز مرحبا بما حواه ومعتبراً أنه تقدم ملموس في الموقف الخليجي بشكل عام مما يجري في سوريا من قتل وتنكيل بالمدنيين الأبرياء على يد نظام بشار الأسد.
وقال النائب مسلم البراك إن موقف المملكة من أحداث سوريا جاء انتصاراً لدماء الشعب السوري الذي أراقها نظام بشار القمعي موضحا إن هذا الموقف هو إحساس من العاهل السعودي بدوره التاريخي.
وأضاف البراك إن على دول الخليج واولها الكويت اتخاذ الخطوة نفسها واستدعاء سفرائها هناك “وعلى وزارة الخارجية الكويتية إبلاغ السيفير السوري أنه غير مرغوب فيه وعليه مغادرة البلاد فوراً”.
من جهته قال النائب د.وليد الطبطبائي إن تصريحات خادم الحرمين الرافضة لجرائم نظام بشار و قرار سحب السفير السعودي تطور ايجابي كبير في الموقف الخليجي و العربي تجاه ثورة سوريا الباسلة.
وتمنى الطبطبائي سلسلة قرارات خليجية حاسمة في دعم الشعب السوري و رفض جرائم النظام ، وقال:  لم يعد مكان في الكويت لسفير بشار فليرحل و لتسحب الكويت سفيرها.


إلى ذلك قال النائب فلاح الصواغ إن موقف المملكة العربية السعودية الشجاع خطوة في الاتجاه الصحيح “وهذا ماعهدناه من دور قيادي للمك عبدالله.


وأضاف الصواغ إن على الكويت سحب سفيرها في دمشق حالاً وطرد سفير نظام بشار الأسد من الكويت حالاً تماشياً مع مطالباتنا السابقة في هذا الشأن.