برلمان

ميناء مبارك حق للكويت لاجدال فيه ولكن علينا أن نحل مشاكلنا بالحوار
الخرافي: أحلت طلب “الطارئة” إلى الحكومة وسمو الأمير هو من يحدد موعدها

أكد رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي إن من الصعب دعوة النواب إلى جلسة مجلس الأمة الطارئة إلا بعد أن يستلم مرسوم الدعوة إليها، موضحاً إنه أحال الطلب في هذا الشأن إلى إلى الحكومة ليصدر سمو الأمير مرسوماً بها “وسموه هو الذي يحدد موعد انعقادها إن كان في 15 أغسطس أو في غيره”.


وتمنى الخرافي يكون النقاش في الجلسة بطريقة ودية وأن يتم التصويت على المقترحات بوقانين المدرجة على جدول أعمال الجلسة لحل مشكلة عدم قبول الطلبة في الجامعة.


وأعلن عن اتخاذ الإجراءات اللائحية المتعلقة بالدورة البرلمانية الطارئة موضحا إنه أحال الطلب إلى الحكومة تمهيداً لصدور مرسوم أميري لعقد هذه الدورة الطارئة، مبيناً إن الدورة تضمنت 4 مواضيع أحدها يتلعق باقتراح لم تتمكن اللجنة المختصة من حسمه لعدم وجود تكليف من المجلس حيث تم تقديمه خلال العطلة وسيكون القرار للمجلس في الدورة الطارئة خيار التعامل مع هذا الاقتراح المتعلق بإقرار اعتماد تكميلي في الميزانية بكلفة 30 مليون دينار لتعزيز البعثات.


وأعرب عن أمله في أن يتم إنجاز كل المواضيع المدرجة في جلسة واحدة حتى لو اضطررنا للإفطار في المجلس.


وفي موضوع ميناء مبارك الكبير أشاد الخرافي بتصريح السفير البريطاني الذي أكد حق الكويت في إنشاء الميناء.


وقال الخرافي “إن بريطانيا هي خير من يحدد ذلك لأنها عضو دائم في مجلس الأمن وشاركت في ترسيم الحدود بين العراق والكويت” مبينا إن الميناء حق للكويت لا جدال فيه.


ودعا إلأى حل المشاكل بين الكويت والعراق عن طريق الحوار “فنحن لا نريد أن نكون سبباً في إلحاق الضرر بالعراق”.