عربي وعالمي

150 نائب في البرلمان الإيطالي يوقعون ضد قيام الدولة الفلسطينية

قام مجموعة من البرلمانيين الإيطاليين يقدر عددهم بـ150 برلمانيا من جميع الأحزاب السياسية في البلاد بالتوقيع على وثيقة تدعو كل المحافل الدولية والأمم المتحدة والدول الأوروبية، إلى عدم المضي بالإعلان من جانب واحد عن قيام دولة فلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية “آكي” إن التوقيع جاء بدعوة من جمعية الصداقة الإيطالية ـ الإسرائيلية البرلمانية، وأعدّ الوثيقة المجلس التنفيذي للجمعية والمكون من أربعة نواب وهي تدعو “قادة الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى استئناف المحادثات في أسرع وقت ممكن من أجل التوصل إلى سلام متبادل ومتفق عليه”.

وأضافت أن “كل مبادرة انفرادية، تنتهك الشرعية الدولية وتدعو إلى التشكيك في مبدأ التفاوض بين الشعوب”. 

وأشارت الوثيقة إلى أن “ديباجة ميثاق الأمم المتحدة نفسها تنص على أن تلتزم الجمعية ذاتها بخلق الظروف التي يمكن في ظلها تحقيق العدالة واحترام الالتزامات المقطوعة في إطار المعاهدات”.

وأوضحت “كيف أن من شأن المواقف الانفرادية أن تقوض كل الجهود الدولية الرامية إلى السلام التي ثبتتها قرارات مجلس الأمن المرقمة 242 و338 و1850، وفي خريطة الطريق لأجل السلام، وفي العديد من المواقف التي اتخذتها اللجنة الرباعية، والتي يمكنها في واقع الأمر أن تلغي جميع الاتفاقات القائمة بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

ولفتت الوثيقة إلى أنه “إن تمت الموافقة على إعلان الاستقلال من جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة لدولة فلسطين، فإن ذلك سيكون بمثابة اعتراف بحماس” التي وصفتها بأنها “منظمة إرهابية محظورة في دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا، وأصبحت الآن جزءاً من السلطة التنفيذية الفلسطينية”.

وختمت المذكرة بالقول إن “جمع التواقيع سيستمر، وسوف تحال جميعها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قبل اجتماع الأعضاء”. 

ويتوجه الفلسطينيون في سبتمبر إلى الأمم المتحدة في محاولة للفوز باعتراف أممي بالدولة الفلسطينية حسب حدود العام 1967 وضمّها إلى المنظمة الدولية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق