برلمان إذا لم يكتمل النصاب فالعبء يقع على من طالب بها

مصدر برلماني رفيع: لا بديل عن الـ 9 صباحاً للجلسة وعلى النواب أن يتحملوا مسؤولياتهم ويحضروا

(تحديث..2) أكد مصدر برلماني رفيع أن رئاسة مجلس الأمة حددت موعد بدء الجلسة غير العادية الساعة التاسعة صباحا وهي ساعة مبكرة بالنسبة لمواعيد العمل في رمضان حتى يتمكن المجلس من مناقشة القوانين الأربعة المدرجة على جدول الأعمال ، لافتا الى ان رئاسة المجلس أرادت إعطاء النواب درسا حتى لا يدرجوا على جدول اعمال أي جلسة طارئة أكثر من قانون واحد .
وعن اعتراض البعض على الموعد وانه مقصود لإفشال الجلسة وعدم اكتمال النصاب ، قال المصدر البرلماني : هذه مسؤولية النواب الداعين للجلسة غير العادية وهم 33 نائبا فليتحملوا مسؤوليتهم ويحضروا ، فاذا تغيب بعضهم ولم يكتمل النصاب فتكون المسؤولية على النواب وحدهم ولا دخل للرئاسة او الحكومة .
واوضح ان الحكومة ملزمة بحضور الجلسة الطارئة لانها ستنعقد بمرسوم اميري ولا يمكن للحكومة ان تتغيب بأي حال من الأحوال ودرجة التمثيل متروكة لظروف الوزراء والحكومة.

(تحديث) استغرب النائب ناجي العبد الهادي تحديد موعد بدء الجلسة غير العادية لمناقشة أزمة قبول الطلبة الساعة التاسعة صباحا يوم الخميس المقبل ، وقال ان هذا الموعد مبكر جدا ولا يتناسب مع مواعيد شهر رمضان “ويبدو انه مقصود لإفشال الجلسة وعدم اكتمال النصاب”.
واوضح ان مواعيد موظفي المجلس تبدأ الساعة التاسعة في رمضان فكيف تبدأ الجلسة في نفس الموعد وكان من المفترض أن تبدأ الساعة الحادية عشر صباحا وليس التاسعة.”

باشر رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي توزيع الدعوات على الأعضاء لحضور الاجتماع غير العادي للمجلس يوم الخميس الموافق 18 أغسطس الساعة التاسعة صباحاً، وذلك بناء على المرسوم الأميري رقم 318 لسنة 2011.

وستخصص الجلسة لمناقشة أزمة قبول الطلبة في الجامعة وستبحث عدداً من الاقتراحات في هذا الشأن منها فتح اعتماد إضافي بقيمة 30 مليون دينار في ميزانية وزارة التعليم العالي لتعزيز برامج البعثات الخارجية والمنح الداخلية وإنشاء أكاديمية جابر للعلوم التطبيقية وتأسيس صندوق حكومي برأس مال 100 مليون دينار لمنح قروض حسنة لمن يريد الدراسة على حسابه الخاص وكذلك تعديل أحكام البعثات بحيث يحول من يدرس على حسابه إلى التعليم العالي إذا درس في جامعة معترف بها.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق