برلمان التقى عمار الحكيم واتفق معه على تطويق التصريحات "غير المسؤولة"

الخرافي: بقدر حرصنا على عدم الإضرار بالعراق لا نقبل منه التدخل في شؤوننا

شدد رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي على الابتعاد عن التصريحات السلبية وغير المسؤولة التي تصدر من بعض الاطراف في العراق والكويت.

وأضاف في تصريح الى  الصحافيين عقب استقباله رئيس المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق عمار الحكيم اننا تباحثنا في المواضيع ذات الاهتمام المشترك وبعض الاحداث، وكان هناك اتفاق كامل على الابتعاد عن التصريحات غير المسؤولة، والعمل على معالجة اي مواضيع بالحكمة، ومن خلال اللجنة المشتركة المشكلة بين وزارتي الخارجية في البلدين.

وقال :” لمست خرصا من الحكيم على استقرار العلاقة مع الكويت والابتعاد عن التأزم كما تم التأكيد على ان من معالجة البلدين استقرار العلاقة بينهما والتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والاستخبارية” .

ورداً على سؤال في شأن تهديدات بعض النواب العراقيين للكويت قال الخرافي: ” ان مثل هذه التهديدات، وتلك الصادرة عن بعض النواب الكويتيين تمثل وجهة نظر اصحابها، وهي لا تؤلمني بقدر ما يؤلمني صدور تصريحات غير مسؤوله من قياديين او مسؤولين كبار، سواء من العراق او الكويت”، مؤكداً انه تم تطويق مثل هذه التصريحات وتم تشكيل لجنة مشتركه بين البلدين.

واضاف ” اننا وكما نرفض تدخل اي طرف في شؤون الكويت، فأننا سنحرص كل الحرص على عدم الاضرار بالعراق، ونأمل معالجة مواضيعنا بالحكمة.

وفيما ان كانت هناك حاجه لزيارات برلمانية ثنائية بين البلدين لإذابة الجليد، قال الخرافي: ” ارى ان هناك جليداً بحاجه الى كسر، فالعلاقة بين رئيسي البرلمان العراقي والكويتي متميزة، وهناك اجتماعا للجنة الشؤون الخارجية في البرلمانين ومن خلالها نستمع الى وجهات النظر بلا تشويش وبعيداً عن التصريحات غير المسؤولة”. 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق