عربي وعالمي إسرائيل تؤكد رفضها الاعتذار لتركيا

أردوغان: يستحيل أن تتحسن علاقاتنا مع إسرائيل إلا إذا اعتذرت

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إنه يستحيل تحسن العلاقات التركية الإسرائيلية إلا إذا اعتذرت إسرائيل ودفعت تعويضا عن قتل تسعة أتراك على متن سفينة متجهة الى قطاع غزة.


وكان مسؤول إسرائيلي قال في وقت سابق الأربعاء إن إسرائيل ستلتزم برفضها الاعتذار لتركيا. وإنها ستصر على رفضها الاعتذار لتركيا عن قتل تسعة أتراك على متن سفينة كانت متجهة إلى غزة العام الماضي مما يبعد أي احتمال للمصالحة بين الحليفتين السابقتين.


واتخذ القرار الذي ذكر المسؤول أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نقله إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مكالمة هاتفية قبل أيام من إعلان نتائج تحقيق أجرته الأمم المتحدة حول مهاجمة السفينة مرمرة.


وتأجل تقرير الأمم المتحدة الذي يطلق عليه اسم تقرير بالمر مرارا للسماح لإسرائيل وتركيا بتسوية الخلاف وسط مخاوف في واشنطن من النزاع بين الدولتين وكلاهما شريك استراتيجي في الشرق الأوسط.


ونقل مسؤولون إسرائيليون عن نسخ مسبقة من التقرير أنه سيدافع عن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وقالت تركيا التي لها مندوب مثل إسرائيل في لجنة الأمم المتحدة التي يرأسها رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق جيفري بالمر إنها لن تقبل مثل هذه النتيجة.


وكانت السفينة مرمرة جزءا من أسطول مساعدات إنسانية حاول كسر الحصار المفروض على غزة لكن جنودا إسرائيليين هاجموها في أعالي البحر المتوسط يوم 31 مايو/أيار من عام 2011. وقتل الجنود بالرصاص تسعة أتراك بينهم شخص يحمل الجنسية الأمريكية والتركية في اشتباكات عنيفة على متن السفينة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق