برلمان عدم حضور الحكوميين ومجموعة نواب الشيعة عدا جوهر

الجسار أول النواب الموقعين على طلب الجلسة.. تعلن تغيبها عنها

أعلنت النائبة سلوى الجسار أنها لن تحضر الجلسة الطارئة الخاصة بمناقشة أزمة القبول بالجامعة والمقررة في التاسعة من صباح اليوم، رغم أن الجسار أحد النواب ال 33 الموقعين على طلب عقد الجلسة الطارئة، وبذلك تكون الجسار أول النواب الموقعين على طلب الطارئة الذين يعلنون عدم حضور الجلسة.

وقالت الجسار في تصريح صحافي: إنني لن أحضر الجلسة الطارئة اليوم لأن مشكلة عدم قبول الطلبة تم حلها والحكومة وافقت على زيادة الاعتماد الاضافي للبعثات وغيرها من الأعباء المالية الأخرى، وأضافت بأن القوانين المدرجة على جدول أعمال الجلسة الطارئة من الأفضل مناقشتها في اللجنة التعليمية البرلمانية أولا ويصعب مناقشتها في جلسة طارئة حتى لا يتم سلقها وتكون مساوئها أكثر من محاسنها.

في سياق متصل، توقعت مصادر نيابية أن يفتح تصريح الجسار الباب أمام عدد من النواب الحكوميين الذين اضطروا للتوقيع على طلب الطارئة تحت ضغط شعبي وانتخابي حتى يتغيبوا هم أيضا عن الجلسة بحجة التواجد خارج البلاد لأداء العمرة او التعرض لظروف صحية طارئة وهو ما قد يؤدي الى عدم اكتمال النصاب في التاسعة صباح اليوم وهو موعد بدء الجلسة الطارئة.

واشارت المصادر الى ان النواب المتغيبين عن الطارئة ستكون حجتهم التي سيعلنون عنها ان الجلسة الطارئة لم يعد لها حاجة بعد ان قامت الحكومة بحل الازمة الاساسية العاجلة وهي عدم قبول الطلبة حيث صدر قرار مجلس جامعة الكويت بالموافقة على قبول 2095 طالبا وطالبة في الفصل الدراسي الثاني كما أن الحكومة حلت مشكلة البعثات الخارجية والداخلي وكذلك فان القوانين المدرجة على الجلسة لا تتسم بالاستعجال وتحتاج لمزيد من الدراسة.

ومن المتوقع ان يتغيب النواب الاخرين المقربين من الحكومة والذين لم يوقعوا على طلب  الطارئة ، ومن النواب الذين سيتغيبون ايضا مجموعة نواب الشيعة (8) نواب ما عدا النائب الدكتور حسن جوهر، وكان النائب عدنان المطوع اول نائب حكومي شيعي يعلن صراحة عن عدم حضوره الجلسة الطارئة المخصصة لمناقشة ازمة عدم قبول الطلبة وقال من إجتماع أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت امس الاول : الجلسة الطارئة جاءت بشكل عشوائي ولذلك لن اشارك بها كغيري ممن لم يقتنع بها ولن نقبل بالضغط على الجامعه لقبول بعض الحاصلين على شهادات دون المستوى الاكاديمي المطلوب.

Copy link