عربي وعالمي ما يتعرض له السوريون كارثة إقليمية

إسلاميو الأردن يطالبون باستدعاء السفير من دمشق

طالبت الحركة الاسلامية المعارضة في الأردن اليوم الحكومة الأردنية باستدعاء السفير الأردني من دمشق, معتبرة ان ما يتعرض له الشعب السوري ينذر بكارثة إقليمية سيكون الأردن متأثرا بها بشكل مباشر.

وقال الشيخ حمزة منصور أمين عام حزب جبهة العمل الاسلامي, الذراع السياسية للاخوان المسلمين وأبرز أحزاب المعارضة في الاردن, في مذكرة بعث بها الى رئيس الوزراء معروف البخيت نشرها الموقع الالكتروني للحزب “إننا نرى ضرورة استدعاء السفير الاردني من دمشق بشكل رسمي ومعلن وتقديم احتجاج معلن ضد جرائم النظام السوري المتزايدة, وذلك انسجاما مع مبادئ حماية المدنيين من الابادة الجماعية والظلم الناشئ عن الاستبداد والقهر”.

وأضاف “لا يخفى على دولتكم المجازر اليومية التي يرتكبها النظام السوري في مختلف المحافظات والمدن والقرى السورية وما يتعرض له الشعب من مذابح يومية يستخدم فيها النظام قواته البرية والبحرية والجوية ما ينذر بكارثة إقليمية سيكون الأردن متأثرا بها بشكل رئيسي ومباشر”.

 واوضح منصور ان استمرار عمليات القتل والتصفية واقتحام المدن والبلدات عمل مدان ومناقض لكل حقوق الإنسان والعهود والمواثيق الدولية ما يتطلب من الأردن موقفا ينسجم مع التزامه بتلك العهود والمواثيق.

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الاسد الذي يواصل قمعها بشدة ما أسفر عن مقتل أكثر من الفي شخص بحسب الأمم المتحدة, في حين يؤكد النظام السوري أنه يتصدى “لعصابات إرهابية مسلحة”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق