فن وثقافة

درة خائفة من عوة التيار الديني إلى تونس

أعربت الفنانة التونسية درة عن قلقها وخوفها من عودة التيار الديني والأحزاب الإسلامية بقوة إلى تونس بعد الثورة، مشيرة إلى أنها ضد ربط الدين بالسياسية؛ لأن الدين علاقة بين الإنسان وربه.

ورأت الفنانة التونسية أن الفرقة والعصبية بين الشعوب العربية وقعت بسبب أشياء تافهة مثل كرة القدم، وقالت: “إن الشعوب العربية مثل التوأم الملتصق، وتشبه بعضها في أمور كثيرة، لكن كان هناك أشياء تافهة وليس لها قيمة تفرّق بين الشعوب دائماً، وفي بعض الأوقات كان بعضها مصطنع” .

وأبدت درة استعدادها لتجسيد ليلي الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وسوزان مبارك، مشيرة أن الأولى أكثر درامية من قرينة الرئيس المصري المخلوع.

وقالت: “لقد لعبت الأنظمة الحاكمة والحكومات دوراً كبيراً في التفرقة بين الشعوب العربية سواء بصورة أو بأخرى، بالإضافة إلى منافسات كرة القدم، التي كانت تشهد دائماً عصبية زائدة عن الحد، بعيدة عن مجرد فوز أو خسارة مباراة” .

ورأت الفنانة التونسية أن الثورتين المصرية والتونسية قريبتان من بعضهما جداً، سواء من حيث العائلة الحاكمة أو الأحزاب أو غباء الأنظمة في التعامل مع الثورة وغيره .

وأوضحت درة أن الشعب المصري كان من أول المؤيدين للثورة التونسية وتابعها باهتمام منذ الوهلة الأولى، لافتة إلى أنها عندما كانت في تونس خلال ثورة مصر رأت نفس الاهتمام من الشعب التونسي بثورة مصر، وتأييدهم لها ودعائهم للثورة بالنجاح، خاصة في بعض الأوقات الحرجة مثل يوم موقعة الجمل .

واعتبرت الفنانة التونسية أن العالم العربي يمتلك الكثير من الشخصيات النسائية العظيمة على مر تاريخه، لكن لم يتم تخليدها في أعمال درامية أو كتب تاريخية، لافتة إلى أن الاهتمام أكثر بتقديم الأدوار الرجالية سواء في مصر أو تونس أو كافة الدول العربية .

الجدير بالذكر أن درة تشارك في شهر رمضان بمسلسلين، هما “الريان” مع النجم خالد صالح، و”آدم” مع النجم تامر حسني.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق