عربي وعالمي

أمريكا تهدد بقطع المعونة عن مصر والعريان: “الأمر لايخيفنا”

هددت عضوة الكونغرس الأميركي كاي غرانغر، رئيسة اللجنة الفرعية الخاصة بمخصصات العمليات الخارجية في مجلس النواب الأميركي بقطع المعونة السنوية عن مصر، إذا ما قررت التخلي عن اتفاقية السلام مع إسرائيل.
وقالت غرانغر إن المعونة الأميركية تتوقف على مدى وفاء مصر باتفاقية السلام مع إسرائيل وكذلك على العلاقة بين مصر وإسرائيل.
وأشارت إلى أنها كمسؤولة عن اعتماد المخصصات الخارجية في مجلس النواب فإنها معنية بأمرين بالنسبة لمصر: الحفاظ على اتفاقية السلام مع إسرائيل وطبيعة المواقف التي ستتبناها جماعة الإخوان المسلمين في حالة فوزها بأغلبية برلمانية في الانتخابات المقبلة. وأضافت: “لو انهارت معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل فسوف تنتهي المعونات الأميركية لمصر وذلك لسبب بسيط هو أن هذه المعونات ترتبط باتفاقية السلام”.

وفي المقابل استنكر الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة التهديد بقطع المعونة؛ حيث قال إن المعونة لم تكن تبرعا خيريا من أمريكا، بل كانت تقدمها لخدمة مصالحها في المنطقة.
 وأكد أن سياسية الانحياز الكامل لـ “إسرائيل” والأنظمة المستبدة في العالم العربي يفقدها مصداقيتها، مشيرا أن مصالح أمريكا يجب أن تكون مع الشعوب التي أثبتت أنها الأقوى لا أن تكون مع الحكومات التي لا تمثل هذه الشعوب.
وأضاف العريان: الأولى بأعضاء الكونجرس الأمريكي إذا كانوا خائفين على مصلحة “إسرائيل” أن لا يصمتوا تجاه خرقها الواضح والصريح لاتفاقية كامب ديفيد وأن يقدموا لها النصحية بعدم استفزاز  الجانب المصري.
تجدر الإشارة إلى أن المعونة الأميركية المخصصة لمصر تبلغ نحو ملياري دولار.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق