عربي وعالمي

الأسد: روسيا وقفت موقفاً مشرفاً معنا ضد التدخلات الخارجية

حذر الرئيس السوري بشار الأسد من التدخل في في الشؤون الداخلية السورية مشيراً إلى أن هذه التدخلات هدفها زعزعة الاستقرار الأمني معتبراً أنها “عمليات إرهابية مسلحة تستهدف الجيش و المدنين و رجال الأمن والشرطة” . 

كما حذر الأسد خلال لقائه في دمشق وفدا من البرلمان الروسي مما أسماه التدخل الخارجي الذي يهدد بتقسيم وتفتيت دول المنطقة ويزيد من خطر التطرف فيها، مشيداً بالموقف الروسي المتوازن حيال التطورات في سوريا وحرصها على الأمن والاستقرار فيها. 


من جهته وصف نائب رئيس المجلس الاتحادي الروسي إيلياس اوماخانوف، الذي يترأس الوفد، المحادثات مع الأسد بأنها كانت منفتحة واستندت إلى الثقة.


 وقال اوماخانوف وفق ما نقلت عنه وكالة “نترفاكس” الروسية للأنباء “إن القادة السوريين أدركوا أنه ينبغي توحيد كل القوى السياسية من أجل التوصل إلى مخرج للأزمة السياسية، ونعتقد أيضا أن القادة السوريين ينوون المضي قدما في الإصلاحات السياسية الجذرية وتوفير كل الظروف الضرورية لتصليب المجتمع والقوى الوطنية” .  


وأوضح أوماخانوف وفق وكالة “ريا نوفوستي” الروسية ” إن القيادة السورية عازمة كل العزم على تهيئة كافة الظروف اللازمة لتنمية البلاد عبر طريق الانتقال السلمي وتعزيز المجتمع وتوحيد صفوف كافة قواه النافعة والملائمة”.


 وأضاف “إن الشعب السوري يجب أن يقرر مصيره بنفسه دون أي تدخل خارجي، وإنني على يقين من أن الشعب لديه ما يكفي من الحكمة ورباطة الجأش والإرادة السياسية”.


 ونقلت وكالة “سانا” عن أعضاء الوفد الروسي تأكيدهم دعم روسيا للإصلاحات الجارية في سوريا ورفضها للتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للشعب السوري وحرصهم على نقل الصورة الحقيقية لما يجري على الأرض إلى الشعب والبرلمان الروسي وجميع البرلمانات الأوروبية والصديقة.

Copy link