سبر أكاديميا

هيئة التدريس تقاطع الساعات الزائدة

مشكلة جديدة تلوح في الأفق التعليمي، ولكن هذه المرة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، فبعد إعلان الهيئة التدريسية رفضها  لقبول الساعات الزائدة عن النصاب حسبما تم إقراره بالإجماع خلال الجمعية العمومية غير العادية الأخيرة، أعرب عدد من أعضاب هيئة التدريس عن سخطهم تجاه عدم تحرك وزير التربية ووزير التعليم العالي وإدارة الهيئة لإيجاد حلول تنصف أعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي وترد لهم اعتبارهم الأدبي والاجتماعي.

د.محسن الصالحي رئيس قسم الأصول والإدارة التربوية بكلية التربية الأساسية استغرب التفرقة التي تقوم بها وزارة التربية بين  هيئة التدريس في الجامعة ونظيرتها في التطبيقي رغم من أن أعضاء الهيئة التدريسية في كلا المؤسستين متساوون في الدرجات العلمية وخريجي نفس الجامعات.

من جهته قال رئيس قسم علم النفس بكلية التربية الأساسية د.ناصر المويزري أن العبء الأكبريقع على عاتق أساتذة التطبيقي نظرا للأعداد الكبيرة التي تقبلها الهيئة مع كل فصل دراسي جديد، مشيرا إلى أن عضو هيئة التدريس بالتطبيقي لا يطالب بما يميزه عن زملائه بالجامعة ولكن يطالب بحقه الأدبي والمعنوي وان تكون نظرة التعليم العالي لكلا المؤسستين عادلة ليتسنى لعضو التدريس القيام بواجباته على النحو المنشود.

ومن جانبه قال رئيس قسم التربية الموسيقية بالكلية د.سلمان البلوشي أن بعض الأقسام العلمية بالكلية ربما تجد عضوا لم يلتزم بعدم قبول الساعات الإضافية، ولكن قسم الموسيقى هناك التزام كامل من كافة أعضاء التدريس بلا استثناء بقرار الامتناع عن قبول الساعات الزائدة، ووصف قرار الجمعية العمومية بأنه قرار راقي وكان لابد من اتخاذه لإيصال رسالتنا لوزارة التعليم العالي بضرورة أن تكون نظرة الوزارة لكلا المؤسستين واحدة.

وأقسم البلوشي بأن الحق الأدبي والمعنوي بالنسبة لهم أهم بكثير من الحق المادي، فليس من المقبول أن نعامل وكأننا شريحة أقل من زملائنا بجامعة الكويت الذين نكن لهم كل احترام وتقدير، وتساءل كيف لعضو هيئة التدريس القيام بواجبه وهو يشعر بتلك النظرة من المسئولين بالدولة وأن مكانته العلمية والأدبية اقل من زملائه بجامعة الكويت، وأوضح أن زملائهم في الجامعة يتحملون 8 ساعات إضافية، بينما تصل الساعات الإضافية التي يتحملها زميلهم بالتطبيقي إلى 22 ساعة ومع ذلك لا يجدون إنصافا من المسئولين.

وأتفق رئيس قسم الدراسات الإسلامية بالكلية د.خالد الشعيب مع ما قاله زملائه رؤساء الأقسام الأخرى، وقال أن أعضاء هيئة التدريس يشعرون بفارق كبير في التعامل بينهم وبين زملائهم في جامعة الكويت.

أما رئيس قسم التربية الخاصة بكلية التربية الأساسية د.حمد العجمي فقال أن القسم استقبل بداية الكورس الحالي عدد 450 طالب، وعدد 100 طالبة، وفي المقابل يوجد بالقسم 8 أساتذة فقط وجميعهم اعتذروا عن قبول الساعات الزائدة التزاما بقرار الجمعية العمومية، فضلا عن أن الأساتذة المنتدبين الذين كان القسم يستعين بهم خلال الفصول السابقة اعتذروا لأن مستحقاتهم عن الفصول الدراسية السابقة لم يتم صرفها لهم حتى الآن، وبالتالي فهناك مشكلة حقيقية يعاني منها القسم.

Copy link