برلمان

هايف يطالب دول الخليجي بمؤازرة شعب كوسوفو ضد نظامه الذي يمنع تدريس التربية الإسلامية

استغرب النائب محمد هايف عضو لجنة صداقة كوسوفو البرلمانية «مواقف حكومة كوسوفو وتحديدًا وزير خارجيتها الذي سيزور الكويت في الأيام المقبلة بسبب قراره الذي منعت فيه الطالبات دون المرحلة الجامعية من ارتداء الحجاب»


وقال هايف في تصريح للصحافيين: « إن وزير الخارجية رفض إدخال مادة التربية الإسلامية في المدارس الحكومية مع أن 95 في المئة من سكان كوسوفو من المسلمين»، موضحاً إن الوزير درس في النمسا الدولة غير المسلمة ومع ذلك كانت تسمح بتدريس التربية الإسلامية في المدارس، ولا تمانع من ارتداء الحجاب».


وبين هايف: «أن حكومة كوسوفو وعدت غير مرّة إعادة النظر في القرارات التي تقف ضد الإنسانية، ولكنها لم تفعل شيئًا، ما سيجعلنا نتراجع عن دعم هذه الحكومة مثلما فعلنا سابقًا مع لجنة الصداقة المشتركة التي من المفترض أن تقوم بحماية الحريات وكرامة الشعب الكوسوفي وحقه في ممارسة شعائره الإسلامية».
وأشار هايف إلى «أن حكومة كوسوفو الحالية لا تشابه أي نظام في العالم إلا نظام الرئيس التونسي المخلوع الذي منع الحجاب في بلده، ويجب على دول مجلس التعاون الخليجي خصوصًا والدول الإسلامية كافة الوقوف مع الشعب الكوسوفي المظلوم ضد هذا الظلم والتعسف».

Copy link