عربي وعالمي

بعد المقاومة الشرسة…الدبابات تتوجه إلى سرت

لازالت معارك الكر والفر بين قوات الثوار الليبيين وكتائب القذافي مستمرة في ميادين مدينة سرت مسقط رأس العقيد الليبي، فبعد المقاومة الشرسة التي واجهها الثوار عند دخولهم المدينة، قامت الحكومة الليبية الجديدة بإرسال المزيد من الدبابات والأسلحة الثقيلة لدعم قواتها.
وتسيطر قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي على المنطقة المحيطة بسرت منذ أسابيع في قتال شرس شابته الفوضى وقتل فيه العشرات وتسبب في نزوح الالاف، كما عطل الصراع أيضا سعي الزعماء الجدد في ليبيا لتشكيل حكومة ديمقراطية حيث يقولون ان العملية لن تبدأ الا بعد السيطرة على سرت.
ويقول قادة في المجلس ان مقاتلي القذافي لا يسيطرون الآن الا على منطقة مساحتها نحو 700 متر من الشمال الى الجنوب ونحو 1.5 كيلومتر من الشرق الى الغرب وهي منطقة سكنية، وأن القناصة المختبئون في المباني هم أكبر عقبة تعترض طريق السيطرة على المدينة، حيث يتم استخدام الدبابات في قصف المباني من مسافة قريبة واخراج القناصة منها.
وإلى جانب الدبابات استعدت عشرات الشاحنات وأفراد المشاة للمعركة، في حين رفرفت الاعلام الخضراء التي ترمز الى حكم القذافي الذي استمر 42 عاما فوق مباني سرت، ويعتقد أن القذافي مختبيء في مكان ما بالصحراء الليبية الشاسعة.
وكان مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي قد نفى  تصريحات أدلى بها مسؤولون آخرون في الحكومة الجديدة أفادت باعتقال المعتصم نجل القذافي في سرت.
 
Copy link