أقلامهم

وليد بورباع: عبدالله الرومي كان صادقاً مع نفسه وموقفه المغاير لكتلة العمل الوطني كان له عبق الماضي وصورة من مجالس الخير منذ 1980

“دلع” التكتل و”الطفولة السياسية” “إلا الرومي”!!


وليد بوربّاع


بالامس اعلن نواب «التكتل الوطني» التنادي الى الشعب الكويتي الى منطقة «النزهة» وذلك لكي يقولوا رأيهم بـ«استجواب القبيضة» والشارع اصبح كله اذناً صاغية لما سوف يقال الا انهم «صاموا صاموا وافطروا على بصلة»! فكان خطابهم خلطا للاوراق وموقف سياسي رمادي ومشتهين ولكن مستحيين سياسيا؟! ما عدا الاخ الفاضل عبدالله يوسف الرومي الذي باعلانه كان له عبق من الماضي وصورة من مجالس الخير منذ 1980 وطالع.. كان النائب يمثل مبادئه قبل امته بالتمثيل والموقف السياسي قبل هوى النفس والدستور لا يمس وخطاب سياسي راق ومهذب وهناك خطوط حمراء باللعبة السياسية. فقال عبدالله بأعلى صوته «ان اكثر من ثلث المجلس فاسد وهذا المجلس غير صالح للبقاء وفاقد الشيء لا يعطيه ودعوتنا لصاحب السمو بحل المجلس وحكومة جديدة هو يختار رئيسها.. وعلتنا باطنية وابناء الاسرة يضربون بعضهم..». فهو شخّص وعالج.
فالرومي كان وحيدا من اعضاء التكتل صادقا مع نفسه وتاريخه ومبادئه ويحاكي نبض الشارع فلم يداهن في مصلحة بلد بعد «فضيحة القبيضة» التي ازكمت نفوس الاجيال القادمة فلم يخلط الاوراق كغيره ولم يتكسب على مصلحة امته فاعلن بان «المجلس لم يعد صالحاً للاستمرار بعد ان فقد ثقة الناس فيه..».
نعم يا الرومي صدقت فعندما تفسد الذمة فكل شيء يفسد، الارادة والرقابة والتشريع فلا يستجاب له مادام في «بطنه نقل مال عام» نعم عبدالله عندما ينظر الى نفسه في المنظرة الذاتية وهو يلبس عقاله يحترم صورته الصادقة مع نفسه وقناعاته بينما غيره يحاول ان يضع من المكياج السياسي واصباغه ونفاق رتوشه محاولا يصنع من السراب بعض الحقيقة؟! ولكن ماي زمزم ما يطهره. بينما النائب د.أسيل العوضي فهي الظاهر ما انفكت في مربع استجواب وزير الداخلية عن اللوحات الانتخابية 5 ملايين! فهي بالامس واثناء الرد على الخطاب الأميري ورغم مخالفتها للدستور في كلمتها وهي تخاطب سمو الأمير مباشرة عن الاوضاع السياسية واستثمرت رسالتها انتخابيا فهي اليوم تصبح كنعامة سياسية في قضية القبيضة التي هي اكبر بكثير من اللوحات الانتخابية، فهي تعلن «كتلة الوطني تؤيد استجواب الشعبي والتنمية من حيث المبدأ وستتخذ موقفها من عدم التعاون بعد مناقشته!» فيا دكتورة اذا حسب كلامك الفساد سلوك حكومي قديم لشراء الذمم وكسب الولاءات.. فان احفاد التكتل الوطني وسلوكهم هذه الايام التأخر في التصريحات لمعرفة الموجة ثم ركوبها أو المساومات والتكسب الرخيص على حساب مصلحة بلد ومستقبل اجيالها وهو سلوكهم ايضا! اما مطالبتك بجلسة خاصة لإقرار قانون الذمة المالية وتشكيل لجنة تحقيق مع «المركزي» فهي دعوة لفلم «سمك لبن تمر هندي».. وذكرتني يا دكتورة بالاغنية الوطنية «ثلاثة على يال البحر تضوي من بعيد»، وهي الابراج تحكي حاضر بلادي، فهي اكثر صدقا من الدعوة لجلسة خاصة لمجلس ? نوابه ذممهم فاسدة وصدق عبدالله مع نفسه اما انت الظاهر لم تعد ارادتك السياسية في قلبك بل تحرك من خارج المجلس؟! بعد اعلانك انه في حالة التسويف سوف نستجوب الرئيس؟!
اما الصرعاوي فلم يعد منسجما مع هويته الاسلامية منذ استجوابه لعلي الجراح والتشهير بالناس وصورهم من اجل التكسب السياسي وخصومه بالنفوس لا بالنصوص حتى صدر حكم التمييز وبرأ المواطنين من فضيحة استغلالهم للمال العام ولكنه يسبح في الغي! فهو استجوب الجراح واستخدام الدين من اجل مكاسب الدنيا! أما موقفه في الاستجوابات الاخيرة فهو شمال والتكتل الوطني جنوب؟! جل ما عنده «ابناء الشهيد» وهم الآن خارج رحم الحكومة الا اذا كنت مازلت تخاف من خيالهم فهم انس لا جن. نعم ان الصرعاوي قد اصبح بثوب اسلامي ولكن بارادة حكومية تدار بالرموت والسبب كرسي «صلة الرحم» لجهة فنية بعدها لكل حادث حديث رغم حقيقة ملف القبيضة؟! حتى لو ان يقول عادل «فساد تشريعي، علاج بالخارج، مراكز هجانة، تجنيس، تعيينات، صالة افراح..» يا اخي احترم عقولنا «وعشق القير» جدام شوية ام تنتظر طاقية الاخفاء حتى تعلن موقفك السياسي في ملف القبيضة؟!
اما الاخ مرزوق الغانم فمع الاسف الشديد مازال يعيش في جلباب القوانين الرياضية واثرها نبيها 14 فكل المواقف السياسية في صالح البلد ومستقبل اجياله تدندن حول مدى تطبيق هذه القوانين؟! واخذ لا يناقش صلب ملف القبيضة وتطبيق القوانين ذات الصلة مثل الرياضة بل يدور حول الملف؟! لا بل يحاسب من يطرحها او يحملها كقضية رأي عام كأنها ليست قضية شراء ذمم وافساد ? المجلس؟! نعم إلى متى هذه النظرة الضيقة ومخاصمة النفوس لا محاكاة النصوص والى متى فقط تحاكون الماضي؟ ان الاشد عجبا بان نقول لا يمكن قبول نهج «حطوني أو سأخرب» ونقول لك هل يعني هذا قبول ملف القبيضة وندندن حوله بـ«النزهة»؟!
نعم ان هذا الموقف السياسي المايع في تطبيق القوانين ذات الصلة في ملف القبيضة عند التكتل يدلل على انهم لم يحترموا تاريخ ومواقف ومبادئ رجال التكتل من الاولين الذين لا يداهنون ولا يساومون ولا يخلطون الأوراق في المواقف السياسية ويحترمون عقول ناخبيهم وبالتالي حديث النزهة اما ما في قبيضة أو يساومون فيها او اختاروا الطفولة السياسية على قول الحقيقة للشعب؟!


 

Copy link