عربي وعالمي
تعددت الوسائل.. والهدف إسقاط النظام

النساء اليمنيات يحرقن البرقع و الحجاب احتجاجاً على صالح

ابتكرت النساء اليمنيات طريقة جديدة للتعبير عن رفضهن للممارسات القمعية التي يقوم بها الرئيس علي عبدالله صالح ضد شعبه، تمثلت هذه الطريقة بإشعال النار في مجموعة كبيرة من البراقع وأغطية الرأس.

فقد تجمعت الآلاف من هؤلاء النساء في أحد شوارع العاصمة صنعاء الأربعاء، بحسب شهود عيان، وحملن شعارات ولافتات جاء فيها: “صالح الجزار يقتل النساء وهو فخور بذلك” و”النساء لا قيمة لهن في عيون صالح.”

وجمعت النساء اليمنيات حجاباتهن وبراقعهن في رزمة كبيرة وأشعلن فيها النار، وهو سلوك رمزي في الدول الإسلامية المحافظة حيث تستخدم المرأة الحجاب لتغطية وجهها وجسمها، ويشكل صرخة ضد صالح ونظامه وضد صمت القبائل على قمع النساء.

وهذه هي المرة الأولى منذ نحو تسعة شهور من الانتفاضة الشبابية السلمية الذي يحدث فيها مثل هذا النوع من الاحتجاج.



وبإلهام من فوز الناشطة اليمنية توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام خلال الشهر الجاري، بدأت المزيد من النساء يخرجن إلى الشوارع وتصعيد حملتهن من أجل مساعدة المجتمع الدولي.

يشار إلى أنه في شهر أكتوبر الجاري وحده، تعرضت أكثر من 60 امرأة لهجمات من قبل القوات الحكومية، وفقا ما قالت الناشطة رقية ناصر، مشيرة إلى أن القوات الحكومية تداهم البيوت وتقتل الأطفال كذلك.

وأضافت ناصر أن صمت زعماء القبل حول هذا الأمر “مثير للخجل”.



وتابعت: “لن نظل هادئات وسوف ندافع عن أنفسنا إذا لم يدافع عنا رجالنا على  القبائل أن تفهم أنها المرأة اليمنية لن تحترمها إذا حافظت على صمتها فيما تتعرض النساء للهجمات من قبل نظام صالح إن القبائل التي تتجاهل دعواتنا تعتبر جبانة وبلا كرامة”.

وقالت: “إن صالح يقتل النساء والأطفال وهذا أمر يخالف ثقافة القبيلة.. أين أصواتهم عندما نحتاجها؟ إنه لأمر مشين إذا ظلوا صامتين.”


Copy link