منوعات

المكسيك تبني ناطحة أرض بدلاً من ناطحة السحاب

من لا يعرف ناطحات السحاب.. تلك التي تتسابق كل دولة من دول العالم لأن تكون على أرضها أعلى مبنى يعانق السماء.. أما المكسيك فقد أرادت أن تخالف القاعدة وتسير في الاتجاه المعاكس، إذ أراد فريق مهندسين معماريين في فيها أن يبتكروا قفزة في عالم البناء حيث قاموا بتصميم هرم من الزجاج و الفولاذ بارتفاع 65 قدما ليتم بناؤه في وسط الميدان التاريخي وسط العاصمة المكسيكية غير أنه إذا تم بناؤه، فلن يتمكن المرء من رؤيته على الإطلاق.

السبب في عدم رؤية هذا البرج السكني القائم على شكل هرم هو أنه سيكون أول “ناطحة أرض” في العالم، حيث سيتم بناؤه على عمق 300 متر تحت الأرض، أي أنه سيكون هرماً مقلوباً رأساً على عقب.

ويوضح الشريك المؤسس لشركة “بنكر أركيتكتورا” إستيبان سواريز قائلاً: “ثمة مساحة قليلة، إن وجد أصلاً، لمزيد من البنايات في العاصمة المكسيكية، والقانون ينص على أنه لا يمكن إنشاء بناية يزيد ارتفاعها على 8 طوابق، لذلك فإن الطريقة الوحيدة المتاحة للبناء هي تحت الأرض.



وأضاف، الشريك في المؤسسة التي تقف وراء المشروع-الفكرة: “هذه الطريقة ستكون عملية للمحافظة على بيئة البناء، وفي الوقت نفسه خلق مساحات تجارية وسكنية جديدة.”

ولكن هل ستكون عملية بالفعل؟ وبحسب الدراسات، تبلغ تكلفة البناء حوالي 800 مليون دولار، وستتاح الإضاءة الطبيعية من خلال قاعدة الهرم المقلوب حيث تسمح بمرور أشعة الشمس والضوء من وسط الهرم، وهي المساحة الكافية أيضاً للحصول على التهوية المناسبة.



وكشف سواريز أن الطوابق العشرة الأولى ستحتوي على متحف مخصص لتاريخ المدينة وآثارها، خصوصاً وأن الحفر سينجم عنه العثور على مثل تلك الآثار التي تعود لعصر الآزتيك، الذين شيدوا أهراماتهم هنا (المكسيك)”.



أما الطوابق العشر التالية فمصممة للسكن ومحلات البيع بالمفرق، في حين أن الطوابق الخمس والثلاثين الباقية ستخصص لأغراض وغايات تجارية.

Copy link