عربي وعالمي

إيران: نأمل فى موسم حج “هادئ”

أعربت إيران اليوم، عن أملها فى أن يجرى موسم الحج السنوى إلى مكة “بهدوء” وفى إطار “وحدة” المسلمين، رغم ارتفاع حدة التوتر مع السعودية فى الأشهر الأخيرة.
وقال مندوب المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية آية الله على خامنئى للحج، حجة الإسلام على قاضى عسكر إن 97 ألف إيرانى سمحت لهم الرياض بأن يحجوا هذه السنة “سيقومون بهذه الفريضة فى إطار الوحدة الإسلامية” على رغم “دعاية الأعداء الرامية إلى التسبب فى انقسامات بين المسلمين”، وتأتى هذه التصريحات بعد اتهامات أمريكية لإيران بالتآمر لاغتيال السفير السعودى فى واشنطن.
وقد وجه القضاء الأمريكى فى أكتوبر التهمة إلى اثنين من الإيرانيين فى هذه القضية التى نفتها إيران جملة وتفصيلا وانتقدت مؤامرة دبرتها واشنطن لزيادة التوتر بين إيران وجيرانها العرب فى الخليج.
ونقلت وسائل الإعلام عن حجة الإسلام على قاضى عسكر قوله “نأمل أن يجرى موسم الحج فى اجواء يسودها الهدوء والروحانية”، وطلب من الحجاج الإيرانيين أن “يولوا هذه النقطة اهتماما جديا” خلال الحج الذى يبدأ فى الرابع من نوفمبر هذه السنة.
وكان الحج شهد فى الماضى أعمال عنف منذ الثورة الإسلامية فى 1979، بين القوات السعودية والحجاج الإيرانيين المتهمين بتحويل الحج منبرا سياسيا ضد إسرائيل والولايات المتحدة ومعاديا للنظام السعودى.
وأسفر أخطر تلك المواجهات عن 402 قتيل منهم 275 إيرانيا فى 1987، مما أدى إلى قطع العلاقات بين الرياض وطهران استمر سنوات.
وأكد حجة الإسلام على قاضى عسكر “البعد السياسي” للحج، معتبرا انه سيوضع هذه السنة “تحت شعار اليقظة الإسلامية” فى البلدان العربية، فى إشارة لا تعجب كثيرا السلطات السعودية.
وتسبب التدخل العسكرى السعودى والإماراتى لقمع التظاهرات فى البحرين فى مارس بنشوب ازمة مع طهران التى انتقدته بعنف وقدمت دعمها للشعب البحرينى المؤلف من أكثرية شيعية، مثل إيران.
Copy link