عربي وعالمي

19 قتيلاً وعشرات المصابين حصيلة جمعة “الله أكبر” في سوريا

واصل النظام السوري قمعه للمحتجين بعد يوم على قبوله المبادرة العربية المتمثلة بوقف إراقة الدماء، حيث أفاد ناشطون بأن قوات الامن قتلت بالرصاص 19 شخصا على الأقل وأصابت عشرات اخرين لدى قمعها احتجاجات بعد صلاة الجمعة مثيرة شكوكا فيما اذا كان بوسع خطة للجامعة العربية وقف اراقة الدماء.


وذكر التلفزيون السوري ان الحكومة أمهلت حاملي السلاح اسبوعا اعتبارا من يوم السبت لتسليم انفسهم واسلحتهم في اطار عفو ما داموا “لم يرتكبوا جرم القتل”.


ولا يبدو ان هذه اللفتة جزء من خطة الجامعة العربية التي اعلنت سوريا قبولها يوم الاربعاء والتي تتضمن خروج الجيش من المدن التي تشهد احتجاجات والافراج عن السجناء السياسيين وبدء حوار مع المعارضة خلال اسبوعين.


وردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند بالرفض عندما سئلت عما اذا كانت تعتقد انه يجب على السوريين المشاركة في هذا العفو. وقالت ” لا انصح احدا ان يسلم نفسه لسلطات النظام في الوقت الحالي.”


واتهمت الحكومة السورية بعدم تنفيذ خطة الجامعة العربية وقالت ان الولايات المتحدة لا تثق في انها ستفعل ذلك. واردفت قائلة للصحفيين “لدينا تاريخ طويل وعميق من نقض نظام الاسد لوعوده.”


وزاد العنف منذ اعلان اتفاقية الجامعة العربية وسط تقارير عن عمليات قتل طائفي.


واطلقت قوات الامن النار على الاحتجاجات التي اندلعت بعد صلاة الجمعة في عدد من البلدات وقال ناشطون انها قتلت سبعة اشخاص على الاقل في بلدة كناكر الى الجنوب من دمشق وتسعة في مدينة حمص حيث استخدمت الدبابات مجددا وشخصا اخر في ضاحية سقبا قرب العاصمة.


واضافوا ان محتجين اخرين قتلا في مدينة حماة الواقعة على بعد 240 كيلومترا شمالي دمشق عندما اطلقت قوات الامن النار على عدة الاف من المحتجين الذين حاولوا السير الى ميدان العاصي الرئيسي الذي شهد مظاهرات ضخمة قبل اقتحام الدبابات المدينة قبل ثلاثة اشهر.


وقال محمد احد سكان كناكر عبر الهاتف “سقط كثيرون على الارض مصابون بالرصاص ونخشى ان يكون بعضهم قد مات

Copy link