محليات

الفلاح: حجاج الكويت رموا جمرة العقبة الكبرى بسلام

 قال رئيس بعثة الحج الكويتية الدكتور عادل الفلاح إن جميع حجاج الحملات الكويتية أدوا مناسك الحج بسلام وفي سهولة ويسر ورموا جمرة العقبة الكبرى دون عوائق.
واضاف الدكتور الفلاح في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان افواج الحجاج الكويتيين وصلت صباح اليوم الى منى قادمة من مزدلفة ضمن مواكب الحجيج التي باتت الليلة الماضية فيها بعد ان شهدوا الوقفة الكبرى في صعيد عرفات الطاهر يوم امس السبت.
واكد ان جميع الحجاج الكويتيين وغيرهم من الجنسيات الاخرى رموا جمرة العقبة الكبرى في سهولة ويسر دون ان تواجههم اية صعوبات في ظل التنظيم الجيد الذي وضعته الجهات السعودية لتجنب التدافع والازدحام عند جسر الجمرات.
وقال انه لم ترد أي مشكلة او عقبة تذكر امام الحجاج الكويتيين من أي ناحية مضيفا انه ان لا توجد أية امراض او مشاكل صحية خطيرة بين الحجاج.
وأعرب عن شكره لله سبحانه وتعالى لتمكينه الحجاج الكويتيين وكل حجاج بيت الله الحرام الذين جاؤوا من كل فج عميق لأداء الركن الأساسي في مناسك الحج وهو الوقوف بعرفة في ظل اجواء ايمانية خاشعة وطمأنينة وسلام.
وثمن عاليا ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين من خدمات متكاملة وممتازة لضيوف الرحمن مشيرا الى ان لهذه الخدمات أثرا عظيما في تحقيق هذا النجاح المميز في موسم الحج من كل عام وتمكين الحجاج من اداء مناسك الحج في طمانينة وسكينة وبكل يسر وسهولة.
واعرب رئيس بعثة الحج الكويتية عن تهنئته بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك الى القيادتين الكويتية والسعودية داعيا الله ان يعيده على الامة الاسلامية جمعاء بالخير والعزة والرخاء.
من جانبه أوضح رئيس فريق الخدمات المساندة في البعثة الكويتية رومي الرومي ل(كونا) ان رحلات تفويج المتعجلين من الحجاج الكويتيين ستبدا فجر الاربعاء المقبل بعد رميهم للجمرات غدا وادائهم طواف الوداع حول الكعبة المشرفة.
واشار الى ان نحو 12 الف من الحجاج الكويتيين استخدموا القطار في انتقالهم من مشعر الى اخر في حين فضل البقية استخدام الطريقة التقليدية وهي الباصات.
واضاف الرومي ان الحجاج يشعرون بكل الرضى والتقدير لما تقوم به السلطات السعودية في خدمة ضيوف الرحمن من شتى بقاع الارض.
وبعد اداء الحجاج منسك رمى جمرات العقبة الكبرى يقومون بنحر الهدي ويتحللون بالحلق او التقصير شعورهم ليقصدوا بعدها المسجد الحرام لاداء طواف الافاضة ومن ثم السعي بين الصفا والمروة ولا حرج على الحاج في تقديم بعض هذه الامور على بعض حسب عذره ليتحللوا بعدها من احرامهم.
ولم يتبق امام الحجاج من مناسك حجهم سوى منسك رمى الجمرات على مدى ايام التشريق الثلاثة المقبلة والتي يتم خلالها المبيت في منى لرمي الجمرات الثلاث التى تبدأ غدا في ثاني ايام العيد ويجوز للمتعجلين ان يكتفوا برمى الجمرات ليومين فقط بعدها يقوم الحاج بطواف الوداع ليبدأ رحلة العودة الى وطنه

Copy link