منوعات حذرت من احتجاجات عارمة في السعودية وبقية دول العالم

الطائفة الإسماعيلية تحمل الرياض وحكومة اليمن مسؤولية اختفاء زعيمها

 ائتلاف شباب فتية في ساحة التغيير بصنعاء والذي يمثل الآلاف من أبناء الطائفة الاسماعيلية حمَّل الحكومتين اليمنية والسعودية مسئولية ما سماه بعملية الإخفاء القسري للزعيم الروحي للطائفة الاسماعيلية الإمام حسين المكرمي قبل سنوات بعد نقله سرا من منطقة نجران السعودية الى اليمن بحسب البيان الصادر عن الائتلاف.

البيان الصادر عن الائتلاف طالب بسرعة الكشف عن مصير إمام الطائفة الاسماعيلية التي تضم ملايين الاتباع في اليمن والسعودية ومختلف دول العالم وتتمركز في منطقة نجران بالمملكة العربية السعودية محذرا من موجة احتجاجات عارمة لأبناء الطائفة الاسماعيلية في السعودية وبقية دول العالم خلال الايام المقبلة اذا لم يكشف عن مصير الإمام حسين المكرمي.

ويعد الإمام حسين المكرمي الزعيم الروحي للطائفة الاسماعلية وتعود اصوله الى قبيلة همدان اليمنية التي ولد فيها.

وتقول السلطات السعودية إنه توفي في السادس من حزيران عام 2005 بعد سنوات قضاها في الاعتقال بالسجون السعودية، لكن الكثيرين من أتباعه حول العالم لم يصدقوا رواية وفاته، ويصرون على أنه أخفي قسريا في عملية سرية بعد نقله من السعودية الى اليمن قبل عدة سنوات.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق