منوعات

الصدر للثوار السوريين: أؤمن بقضيتكم كل الإيمان.. لكن أبقوا «الأسد»

في رسالة وجهها إلى “الثوار في سوريا الحبيبة”، أكد الزعيم العراقي الشيعي مقتدى الصدر إيمانه بقضية “الثوار” المعارضين للنظام السوري، إلا أنه دعاهم للإبقاء على الرئيس بشار الأسد على اعتبار انه “معارض للوجود الاميركي والاسرائيلي”، وقال الصدر “كونوا على يقيين بأني مؤمن كل الإيمان بقضيتكم”.

ورأى في الوقت ذاته ان هناك “فارقا كبيرا” بين ما يحدث في سوريا و”الثورات العظيمة في تونس ومصر وليبيا والبحرين واليمن”، وهو ـ حسب رأيه ـ أن “بشار الاسد معارض للوجود الاميركي والاسرائيلي ومواقفه واضحة ليس كمثل من سقط من قبله او سيسقط”، ما يشير الى تاييده بقاء الاسد في السلطة.

وأضاف ان “بعض اراضيكم لا زالت محتلة”، محذرا من سقوط سوريا “في هاوية الارهاب والتشرذم في حال حدوث فراغ في السلطة”، وتابع “نحن نؤيد مظاهراتكم لإبداء رأيكم “…..” لكن هناك الجموع الغفيرة التي رأيها لصالح بقاء الحكومة وهذا يستدعي منكم كشعب ان تتحاوروا وتتركوا الصدام”.

ويأتي هذا فيما تشهد سوريا حركة احتجاجية غير مسبوقة منذ منتصف مارس الماضي اسفر قمعها عن سقوط 3500 قتيل، وفقا لاخر حصيلة نشرتها الامم المتحدة في 8 تشرين نوفمبر.

كما قرر وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع عقد في القاهرة السبت، تعليق مشاركة سوريا في اجتماعات الجامعة العربية ودعوا الى سحب السفراء العرب من دمشق، وقد تحفظ الوفد العراقي المشارك في الاجتماع عن التصويت على قرار التعليق.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق