برلمان

(تحديث..2): الظفيري: أبناؤنا يهانون في المعتقل ونطالب بإطلاق سراحهم فورًا

أبناؤنا يهانون

(تحديث..2): النواب السعدون، المسلم، البراك والوعلان يتواجدون الآن الى جانب حشود المعتصمين من الشباب والأهالي؛ حيث يعقدون حاليا ندوة سياسية.. وإحدى العائلات تتبرع ببوفيه كبير للمعتصمين.

من ناحيته قال رئيس جمعية هيئة التدريس د.عواد الظفيري: نستنكر الطريقة المهينة التي يعامل بها المعتقلون ومنهم فهد الخنة، وندعو لإطلاق سراح أبنائنا فورا.
(تحديث..1): قال النائب محمد هايف: “عقوبة الشباب لدخول المجلس كانت على قدر الغضب منهم ومن المعارضة، وليست على قدر الذنب كما يدعى فأخذ عينات دم، تحقيق إلى الفجر، سجن، إضراب، مستشفيات”.
بعد نقل 4 من المعتقلين الشباب إلى المستشفى بسبب تدهور حالتهم الصحية، قال النائب مسلم البراك من أمام قصر العدل: “المعتقل عباس الشعبي وضعه الصحي سيء، وحالته خطرة، ووزير الداخلية يتحمل المسؤولية عن أي ضرر يلحق به”.
وأضاف: “الحمود أصبح أداة بيد الخرافي وسليمان الفهد ونحمله المسؤولية الكاملة عن المعاملة السيئة التي يلقاها المعتقلون من قبل الداخلية، ونحذر وزير الداخلية أحمد الحمود من تعامل الداخلية مع المعتقلين، وسنضع ألف علامة في حالة عودة أحمد الحمود في الحكومة المقبلة”.
وتساءل البراك: “هل يعقل أن يتم نقل أستاذ جامعي ونائب سابق هو د.فهد الخنة الى المستشفى وهو مقيد اليدين والرجلين؟”.
Copy link