منوعات
في أول ظهور له بعد إسقاط جنسيته الإماراتية مع 6 آخرين

فيديو/ د.علي الحمادي: تجريدنا من الهوية الوطنية كان ثمن الدعوة إلى الله

في أول ظهور له بعد قرار سحب جنسيته مع ستة آخرين ظهر الناشط الإماراتي د.علي الحمادي في تسجيل له على اليوتيوب متحدثاً عن تفاصيل قرار إسقاط جنسيته بناء على مرسوم رئاسي كما تحدث عن تداعيات ذلك القرار وخلفياته، مشيراً في هذا الصدد إلى أن “هذا القرار كان ثمناً لمواقفهم في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى”. 

وقال الحمادي إن إدارة الجنسية استدعته مع زملائه الآخرين وطلبت منه تسليم جنسيته وجواز سفره ورخصة القيادة وكل الإثباتات الرسمية التي تدل على هويته وطلبته منه بعد ذلك تعديل وضعه القانوني باستخراج جنسية أخرى. 

وأضاف الحمادي إن “هذا القرار انطوى على ظلم فادح.. والظلم ظلمات يوم القيامة، إذ إن تجريده من المواطنه يعني أنه لا يستطيع السفر ولا الحصول على وظيفة ولا العلاج في المراكز الصحية و لا حتى قيادة السيارة.. ويعني أنه لا يملك أي شيء يدل على هويتكه وكيانه”. 

وتابع الحمادي إن قرار سحب الجنسية غير قانوني حيث جاء فيه أن هؤلاء السبعة منحوا الجنسية بالتجنس في حين أنهم منحوها بناء على حكم قانوني ومن ثم لا يحق للدولة أن تسقط الجنسية عمن حصل عليها بحكم القانون.

واعتبر أن قرار سحب الحنسية قرار خطير وغير مسبوق ولم يحدث في أي دولة أخرى، وأضاف: “نعم.. ضيّق علينا في أرزاقنا، ومنعنا من الخطابة وإلقاء المحاضرات ومنعنا من الظهور في جميع وسائل الإعلام المحلية، ولكن أن يصل الأمر إلى إسقاط الجنسية فهذا أمر خطير للغاية”.



وأكد أن المواطنين السبعة إنما هم من أهل الوطن المخلصين الذي أبدعوا وحصلوا على أعلى الشهادات وسيرهم الذاتية تشهد بذلك وتدل على أنهم لم يكونوا يوماً خطراً على وطنهم.



وفي الختام وجه الحمادي مناشدة إلى رئيس الدولة ونائبه وحكام الإمارات دعاهم من خلالها إلى إعادة النظر في هذا القرار  وإعادة الحق إلى أصحابه.




Copy link