عربي وعالمي

“بلاك ووتر” تدفع 635 ألف دولار لعائلات 4 قتلوا في العراق

بعد ان بقيت القضية تدور في فلك المحاكم لمدة 7 سنوات، استطاعت شركة الخدمات الأمنية سيئة السمعة “بلاك ووتر” أن تتوصل إلى تسوية بينها وبين أسر 4 عاملين فيها قتلوا في الفلوجة على يد حشد من المواطنين العراقيين الغاضبين الذين قاموا بالتمثيل بجثثهم وتعليقها على جسر في 31 مارس 2004 ونشرت صورهم على شاشات التلفزة العالمية وقتها.
ونقلت صحيفة “فيرجينيان بايلوت”عن مصدرين رفضا الكشف عن اسميهما ان الشركة الأمنية التي غيرت اسمها لتصبح (أكاديمي) وافقت على دفع تعويض بقيمة 635 ألف دولار كمبلغ إجمالي لجميع العائلات، وهو مبلغ ضئيل جداً مقارنة مع أتعاب المحامين والمطالبات بتعويضات وتعويضات مضادة بقيمة 30 مليون دولار في القضية.
وتتهم عائلات ستيفن هيلفينستون ومايك تيغ وجيركو زوفكو وويزلي باتالونا، الشركة بأنها أرسلت عناصرها إلى المدينة من دون الدعم اللازم.
وكان القاضي في محكمة بشمال كارولاينا أمر في يناير بإسقاط الدعوى باسم عائلات الرجال الأربعة بسبب عدم دفع تكلفة التحكيم الذي طلبته المحكمة، وقد تم استئناف الحكم.
وكانت شركة “بلاك ووتر” للخدمات الأمنية قد غيرت اسمها إلى شركة “أكسي” عام 2007 بعد نشر تقارير حول تورطها بجرائم حرب بالعراق، وقد اشتراها مالكون جدد من صاحبها إيريك برينس العام الماضي وغيروا اسمها إلى (أكاديمي) في مسعى للتخلص من السمعة السيئة للشركة.
Copy link