برلمان
المواقف التصويتية لنائبات مجلس 2009 تحت مجهر "اتجاهات"

العوضي خالفت معصومة ورولا وسلوى رقابيا في 11 قضية من أصل 12


*معصومة ورولا وسلوى ضد  استجوابات مجلس 2009 على طول الخط . 




*ثلاث نائبات من اصل اربعة رفضن طرح الثقة بوزيري الداخلية والاعلام وعدم التعاون ووافقن على سرية الجلسات ورفع استجواب العنجري والسعدون من جدول الاعمال  . 




*انقسام تصويتي حول الميزانية العامة للدولة 2011 بموافقة نائبتين ومعارضة نائبتين وتوزيع للأصوات في تشكيل لجنة الايداعات المليونية . 




*اسيل العوضي النائبة الوحيدة التي حضرت جلسات رفع الحصانة عن النائب المسلم . 



*النائبات ايدن الخدمة المدنية للمرأة وميزانية الدولة وهيئة سوق المال والخصخصة وخطة التنمية والمتعثرين. 




أصدر مركز “اتجاهات” للدراسات والبحوث الذي يرأسه خالد عبدالرحمن المضاحكة تقريرا خاصا عن المواقف التصويتية للنائبات الاربعة بعد حل مجلس الامة وانتهاء الفصل التشريعي الثالث عشر وذلك في اطار سلسلة من التقارير النوعية المعتمدة على محددات البحث العلمي المنهجي والبعيدة عن أي توجهات سياسية او ايدولوجية والتي يسلط فيها “اتجاهات” الضوء على تحليل المواقف التصويتية للنواب في إطار تقسيمة الكتل السياسية والتجمعات الايدولوجية بموضوعية واستقلالية تامة من واقع جداول ونتائج التصويت على 28 قضية تم اختيارها سواء فيما يتعلق بالتشريعات والقوانين او طلبات عدم التعاون مع سمو رئيس الوزراء وتشكيل اللجان وطلبات رفع الحصانة عن النواب د.فيصل المسلم وخلف دميثير. 




وجاء في سياق التقرير ان النائبات الاربعة اسيل العوضي وسلوى الجسار ومعصومة المبارك ورولا دشتي اتفقوا مجتمعين بالموافقة على 6 قضايا هي الخدمة المدنية للمرأة، صندوق المتعثرين ، خطة التنمية ، الخصخصة ، وهيئة سوق المال ، والميزانية العامة للدولة 7/2009  بينما عارضوا مجتمعين قضيتين هما عدم التعاون مع المحمد 12/2009 واسقاط فوائد القروض 1/2010  وهو ما يشير الى انه من بين 28 قضية تنوعت بين القضايا التشريعية والرقابية او تشكيل اللجان والفصل في عضوية بعض النواب لم يتفق النائبات بالإجماع في المواقف التصويتية سواء بالرفض او الموافقة  الا على ثماني قضايا فقط هي التي تم ذكرها انفاً.



وفيما يخص التصويت على ابرز القضايا التشريعية الواردة في الجدول ادناه افاد “اتجاهات” ان النائبة اسيل العوضي  الوحيدة التي رفضت الميزانية العامة للدولة 2010 والخطة السنوية ، بينما وافقت النائبات الثلاث الاخريات  اسيل العوضي ورولا دشتي وسلوى الجسار, فى حين حدث تشتت للأصوات بين النائبات في التصويت على الميزانية العامة للدولة 2011 بموافقة سلوي الجسار ومعصومة المبارك ومعارضة اسيل العوضي ورولا دشتي ، بينما سلوي الجسار هي الوحيدة التي امتنعت عن التصويت على اعفاء الحي ، في حين عارض كلا من اسيل العوضي ورولا دشتي ومعصومة المبارك .  




وفيما يخص تصويت النائبات الاربعة على ابرز القضايا الرقابية خلال الفصل التشريعي الثالث عشر افاد “اتجاهات” ان النائبة اسيل العوضي امتنعت عن التصويت فى ثلاث قضايا هي طرح الثقة بوزير الداخلية الأول ، وطرح الثقة في وزير الاعلام وعدم التعاون 6/2011 بينما رفضت 6 قضايا اخرى هي سرية استجواب د.فيصل المسلم للشيخ ناصر المحمد 6/2010 ، وعدم التعاون 12/2009 ،وسرية استجواب البراك والحربش والملا ، وتأجيل الاستجواب لمدة عام 5/2011 ، وسرية استجواب الطبطبائي وهايف والوعلان 6/2011 . فيما لم تصوت على قضيتين هي رفع الاستجواب من جدول الاعمال 11/2011 ، ورفض اسقاط عضوية خلف دمثير .



وافاد “اتجاهات” ان النائبات الثلاث سلوى الجسار ومعصومة المبارك ورولا دشتي صوتوا بالرفض على 5 قضايا هي طلبات طرح الثقة بوزير الداخلية 6/2009 و12/2009 ، ووزير الاعلام احمد العبدالله, وعدم التعاون مع الرئيس 1/ 2011 و 6/2011, بينما اتفقت النائبات الثلاث على الموافقة على 7 قضايا هي سرية استجواب د. فيصل المسلم 6/2010، وسرية استجواب البراك والحربش والملا، وسرية استجواب الطبطبائي 6/2011، وتأجيل الاستجواب عام 5/2011 ، ورفض اسقاط عضوية دمثير.















Copy link