أقلامهم

ابتهال الخطيب: أريد أن أسمع عن قضية “البدون” كقضية أولية ومبدئية في الحملة الانتخابية

جوع


د. ابتهال عبدالعزيز الخطيب


لن يروقك هذا المقال، ليس موجه إليك إن كنت شكاكاً ساخراً لا تعتقد بإمكان تواؤم المبادئ والمُثل والعمل السياسي، لا تقرأ إن كنت ممن يحمل “بقجة” يأسه على رأسه، ينثر شوكها على كل من يأمل ويحلم، لا تضيّع وقتك إن كنت تعتقد أن المثاليات في السياسة “لا تطعم خبزاً” كونها “كلام الفقراء”، فليس لدي هنا خبزٌ يطعم، بل كل ما لدي هو كلام مدقع في فقره.
نحن في مرحلة فاصلة، تظللها كمية غير مسبوقة من المعلومات، اللعبة اليوم مكشوفة والمشاركون معروفون.
دنعم المال السياسي يغرق الساحة، ونعم للأسرة الحاكمة لاعبوها، ونعم الطائفية والقبلية معلقتان كالضباب القميء الرطب يخفي شواهق المدينة، ولكن، مع كل هذا الخراب، هناك وعي وإدراك وقنوات لا محدودة للمعلومات، هناك شباب جديد، بروح تجاوزت الخراب الساذج بموضته القديمة، هناك فهم حقيقي للخطر المحدق، فهي سفينة، إما تنجو وننجو جميعاً، وإما تغرق لنلاقي قبورنا جماعياً.
لذا، لا أود أن أتنازل، ولا أرغب في الاختيار بين أحسن الأسوأ، أريد مرشحين يطيبون القلب بحملات نظيفة أخلاقية مبدئية، أريد أن أقرأ الجانب الإنساني في الحملة الانتخابية حتى أقتنع أن من أعطيه صوتي إنسان يستطيع أن يتواصل وآلام من يمثلهم وآمالهم، أريد أن أسمع عن قضية “البدون” كقضية أولية ومبدئية في الحملة الانتخابية، أريد أن أسمع رأي المرشح في استمرار اعتقال أبنائنا في غوانتنامو، أريد أن أطلع على حلول واقعية للمشاكل الإنسانية الأخرى كمشاكل العمالة المنزلية على سبيل المثال.
لم أعد أطيق كلمة “تنمية” عارية من خطة واضحة وشرح واف، لا أريد مرشحاً من نوع “وإننا سنعمل… وأعدكم بأنني… سنقضي على الفساد… سنحافظ على الدستور”، عندك كلام واضح ومحدد فقله، لا تملك الوضوح، لا أملك صوتاً لك، قولاً واحداً، وإن كان لي أصدقاء وأهل في دائرتك سأشحنهم ضدك ما استطعت مقدار شحن قلبي هذه السنوات الجامدة الماضية التي لم يتحرك فيها ساكن في الكويت، جمودٌ سببه ذات الخطاب يتقيؤه ويعيد بلعه مرشحون ونواب ما لهم نفع وليس منهم أمل.
إن كنت شارياً للأصوات فأنت عدو لي، عدائي معك شخصي وكأنك دخلت بيتي ومسحت يداً طينية على حوائطي، إن كنت ناقلاً أو “فرعياً” فأنت متلاعب بأمن البلد تتساوى عندي ومتجسسي استخبارات الدول “الشريرة”، تصطف مباشرة مع أعدائي وأعداء بلدي كفرد “ضد”. إن كنت متوسلاً صوتاً مقطوعاً فأنت متحايل مريب، لا تتوان عن الدعس على رأس غيرك للوصول، ورغبتك الحارقة في هذا الوصول تدلل على أن لك مآرب أخرى ليس في حسابها العمل البرلماني المضني، هذا العمل الذي يهرب منه، لثقله على الجسد والضمير، الشرفاء المصلحون. إن كنت تعتمد خطاب الكراهية للطائفة المغايرة لطائفتك، أو حتى كنت تعتمد خطاباً مبالغ المديح لطائفتك تستجدي به رضا “جماعتك” فأنت أخطر ممن يشتري وينقل و”يتفرع”، ومكانك سيكون في مقدمة صف الأعداء.
سأصوت للمرشح الذي يقدم مبادئه على مصالحه ويرينا شيئاً من المثاليات التي لم يعد لها مريدون ولا تابعون ولا مؤمنون، حتى باتت كالأساطير، موجودة فقط في صفحات الروايات.
أطالب بهذه المثاليات، فهي حقيقة قابلة للتحقيق، أريد مرشحاً يتحدث بجرأة عن حقوق الآخرين وحرياتهم، عن إيمانه التام الشامل بالدولة المدنية دون أن يتبعها بمقولة المحلل الخائف التي تترجى الدين والعادات والتقاليد، إن كنت واثقاً من نفسك مؤمناً بدينك وعاداتك، فما الداعي لذكرها وتأكيدها في كل حين وكأنك متشكك في التزامك؟
لا بأس بشيء من التكتيك السياسي، فهذا مما لابد منه في العمل الانتخابي، ولكن هناك حدود مبدئية لا أتنازل عنها، ومثاليات أصبحت، بعد كل ما مررنا به، ملزمة وضرورية. أطالب بالنظافة والأمانة والمثالية، أطالب بالوضوح والتحديد والمباشرة، أطالب بالشجاعة والإقدام والالتزام، ما عندك كل هذه، كلها، دون قصور؟ ما عندي لك صوت، وما عند أصدقائي وأهلي ممن “أمون” عليهم لك صوت، وسأحاربك حرباً شعواء، ليس لك إلا أن تخشاها، فالفقراء أمثالنا ممن لا خبز في كلامهم، المتضورون جوعاً لمثاليات نادرة، ليس لديهم ما يخسرونه، هؤلاء أولى أن تستمع إلى عواء معداتهم الخالية، أن تخاف تهورهم، أن تتقي شر حرمانهم، فلا تستخف بنا، “يضع سره في أضعف خلقه”.

Copy link