منوعات

فلكية جدة تكذب مزاعم إعلامية حددت نهاية العالم بيوم 12 ديسمبر 2012

نفت الجامعة الفلكية في مدينة جدة السعودية ما تداولته بعض وسائل الإعلام بأن نهاية العالم ستكون في 12 ديسمبر 2012، منوهة إلى إدعاءات سابقة تحدثت عن جرم سماوي في طريقه إلى الاصطدام بالكرة الأرضية في العام 2003 وثبت عدم صحة ذلك، وقالت إن نهاية العالم أمر لا يعلمه إلا الله عز وجل وهي من الغيبيات.

ووصف رئيس الجمعية ماجد أبو زاهرة مثل هذه الادعاءات بأنها محض خرافات سبقتها خرافات اخرى تحدثت وجود جرم سماوي يدعى “كوكب نيبرو” اكتشفته الحضارة السومرية القديمة، وأنه في طريقه إلى الكرة الأرضية، وأشيع أنه سيصطدم بها في عام 2003، وعندما لم يحدث شيء، تم نقل نهاية العالم إلى ديسمبر 2012.  

وأضاف أنه تم ربط هذه الخرافة بنهاية دورة تقويم قديم لحضارة المايا، وذلك عند حدوث الانقلاب الشتوي القادم؛ ولذا تم التنبؤ بأن نهاية العالم في 21 ديسمبر 2012. وأكد أبو زاهرة، مشيراً إلى أن يوماً من ذي الحجة، والتقويم الشمسي ينتهي بنهاية 31 ديسمبر، أما تقويم المايا فينتهي في 21 ديسمبر 2012، وهذا اليوم هو نهاية الحساب الطويل لدورة هذا التقويم، وما سوف يحدث بعد ذلك اليوم هو بداية دورة جديدة من الحساب الطويل من تقويم المايا، كما هو الحال مع التقاويم الأخرى. 


Copy link