أقلامهم

نبيل الفضل: البدون وجدوا قدوتهم في “حدس” في الخروج إلى الشارع والتمرد على رجال الأمن

بدون… تعليقات


نبيل الفضل

– ليس مستغربا ما يقوم به بعض الاخوة البدون من عصيان لأوامر الاجهزة الامنية والتجمهر رغم التحذيرات، ولا مستكثرا عليهم ان يتصادموا مع افراد وقيادات الامن وان يدفعوا نحو استخدام العنف والقوة.
فقد وجدوا قدوتهم في ما قامت به «حدس» من حشد للحشود عند ديوان الحربش، ووجدوا المثال الوطني في وليد الطبطبائي الذي لم يكتف بعصيان الأوامر بل اشعل شرارة الصدام واستخدام القوة عندما اعتدى على احد ضباط الامن فانطلقت الهراوات على رؤوس الجميع.
كما ان الاخوة البدون انما يحاكون ما قام به نواب مجلس الامة السابق عندما تظاهروا واشاعوا الفوضى في الشارع، وقذفوا هم وجماهيرهم رجال الشرطة بقناني المياه. وحاولوا اقتحام السكن الخاص لسمو ناصر المحمد ثم انطلقوا ليقتحموا مبنى مجلس الامة ذاته.
ولنا ان نحمد الله ان الاخوة البدون لم يطلبوا من رجال الامن نزع بدلاتهم الرسمية والانضمام لتجمهرهم كما فعل نواب مجلس الامة المختارين والمنتخبين من الشعب ليكونوا حماة القانون والدولة المدنية!!!.
ولنا أن نتوقع في القادم من ايام ان نشهد صدامات اخرى بين قوات الأمن ومقيمين آخرين من جنسيات أخرى كالبنغال او الصعايدة او غيرهم. فالامن… فالتوه.
وهيبة الدولة اسقطها نواب الأمة ومدعو الوطنية وكتاب الخيبة والغباء السياسي. فلا يلومن احد منهم الا نفسه.
فلطالما تصايحنا عن خطورة اسقاط هيبة الحكم وهيبة الدولة، إلا ان صغار الانفس كانوا يبحثون لهم عن انتصار على الوطن وامنه.
وما رأيناه من الأخوة البدون انما يدل على سقوط هيبة الدولة التي نجح صبية الشيخ القطري في تحقيقها.
وبمقارنة ما كان عليه الاخوة البدون منذ عام مع ما هم عليه الآن لا نجد من عذر لما يقومون به سوى تقليد نواب الكوبة وتلبية تحريض داخلي بدفع خارجي.
فشكراً للطبطبائي والسعدون والمسلم ما حققوه على ارض الواقع، فهؤلاء نوابنا اما البقية فنواب الدوائر الأخرى.
– عايض يقول ان شطب النائب السابق فيصل المسلم لن يمر مرور الكرام!!!!
ولا نقول إلا.. لعنة على من جنس من لا يستحق ليهددنا.
– جمعان الحربش صرح يوم امس الأول قائلاً «قررت الانسحاب من الانتخابات لمساندة فيصل المسلم لكن ناخبيني رفضوا ذلك»!!!.
اولا. يا حربش قرار الترشيح والانسحاب ليس بيدك ولا بيد ناخبيك كما تدعي. فالقرار بيد «حدس» والمحتكمين بأمرها، وما انت الا «حطبة دامة» يضعونك اينما شاؤوا.
وكذلك الحال مع ناخبيك من كوادر حدس.
ثانيا. لو كان لناخبيك مقام عندك لما اسأت للنائب السابق زنيفر وعايرته بكسب قوت عياله من مهنة شريفة، وانت لديك ألفا ناخب من ابناء العوازم الكرام.
ثالثا. اذا حضرتك رفعت راية العصيان على «حدس» وانسحبت تضامنا مع الخلية الحدسية النائمة فيصل، فهل نتوقع من حمد المطر ان ينسحب من الترشيح كذلك؟!
وماذا عن محمد الدلال واسامة الشاهين، هل سينسحبان تضامنا معك ومع المسلم ام سيلتزمان اوامر العم ناصر الصانع؟!
والسؤال الاهم ماذا سيفعل من تنكر لقبيلته وانساق خلف مخططاتكم الحزبية وتكتيكاتكم الانتخابية، هل سينسحب فلاح الصواغ ايضاً حزنا على فيصل المسلم وتضامنا معه ؟؟؟؟!
تكفه يا جمعان بطلوا هالحركات البهلوانية في محاولاتكم البائسة لكسب تعاطف الناس على حساب شطب فيصل المسلم.
– انسحاب المرشح سعدون حماد العتيبي من حلبة السباق تعاطفا مع شطب اسم ابن عمه فيصل المسلم من قائمة الترشيح، جاء كالصفعة على جبهة الحربش والطبطبائي اللذان اعلنا انهما سينسحبان ان شطب اسم المسلم!!.
فشتان ما بين بطولة الرجال وبطولة نمور من ورق وانصاف الهامات.
– اجتماع نهج – كما نقلت الزميلة «الراي» يوم امس – دعا الى الحشد تحت شعار «لا لمجلس وطني آخر»!!!!
وبصراحة فان الشعار مصاب بانفصام شديد في الشخصية، فالحشد هو لأجل فيصل المسلم، الذي كان مفتاحا انتخابيا لوالده الكريم في انتخابات المجلس الوطني!!. والذي حصل على المركز الثاني في دائرته. والذي لم يدعه العم بو عبدالعزيز في اول مجلس بعد التحرير عندما دعا النواب السابقين للعشاء، من باب ان اعضاء المجلس الوطني المنتخبين ليسوا نواباً للامة!! وهو نفسه الذي جلس جنبه العم بو عبدالعزيز في ديوان ابنه فيصل عندما ذهب له مساء امس الاول مواسيا.
لذلك فان الحديث عن «مجلس وطني آخر» من اجل فيصل المسلم يعد مهزلة وسخرية غير مسبوقة. ولكن
ولكن الامعات كثيرة.
– لم يكن المرشح العنجري موفقا أمس عندما دعا للانتصار لفيصل المسلم – منافسنا في الدائرة الثالثة – فاستخدم المثل: «قبل ان نؤكل مثلما أكل الثور الأبيض»!!.
ففي هذا التشبيه سخافة وتحقير، ولا نقبل بهذا الوصف من العنجري حتى لو كان لمنافس كالمسلم.
تعلم كيف تنتقي ألفاظك يا.. حمني.


أعزاءنا


محمد جويهل يذهب الى ديوان احمد السعدون فيضرب.
صفاء الهاشم تذهب الى ديوان فيصل المسلم فتشتم ويبصق عليها.
اذا كانت هذه نوعية المعجبين في هؤلاء النواب، فما هي نوعية هؤلاء النواب انفسهم؟!

Copy link