برلمان

أنور الداهوم: نراهن علي وعي الشعب في كشف أصحاب الأجندات الخارجية

دعا مرشح الدائرة الاولى انور الداهوم جموع المواطنين إلى استنهاض حس التآلف الاجتماعي الذي جبل عليه أهل الكويت وإشهار سيف الوحدة الوطنية في وجه العازفين على أوتار العصبيات والقبليات والفئوية البغيضة التي لم يكن يعرفها مجتمعنا في العهد السابق الذي ضرب فيه الكويتيون أروع الأمثلة في اللحمة والتآلف الاجتماعي.

وأعرب الداهوم عن اسفه من محاولات البعض  لضرب الوحدة الوطنية من اجل تحقيق المكاسب الضيقة والمصالح الشخصية على حساب تماسك أبناء الوطن الواحد مؤكدا إننا نراهن على وعي هذا الشعب في كشف أصحاب هذه الأجندات والتصدي لهم.

وقال إن الوحدة الوطنية هي الحصن المنيع للشعب في وجه الأزمات وهذا ما أثبته التاريخ حينما وقف مختلف أطياف الشعب الكويتي لمواجهة الغزو الغاشم ولم يتساءل أحد آنذاك إلى أي مذهب أو قبيلة أو طائفة ينتمي الآخر ، فكان الانتماء أولا وأخيرا للكويت، مشيرا إلى أن الحكومة مطالبة بالعمل على تعزيز الوحدة الوطنية  لا سيما وأنها تنبثق من الثوابت التي نصت عليها شريعتنا السمحاء .

وأضاف الداهوم” إن القصور الحكومي في التعامل مع البعض الذي عمل على شق الصف بين ابناء الوطن الواحد لم يعد مقبولا في المرحلة المقبلة ويجب أن تسخر السلطة التنفيذية مختلف إمكاناتها لتعزيز الوحدة الوطنية بدءا من المناهج الدراسية ومرورا بالدور الإعلامي التوعوي وانتهاء بتفعيل قيم ومبادئ الوحدة الوطنية على أرض الواقع وعدم التمييز بين فئات المجتمع الواحد .

 وأكد ضرورة أن يكون ملف الوحدة الوطنية حاضرا على أجندة الحكومة وعنصرا رئيسا في سياساتها العامة وبرامج عملها عبر استراتيجيات وخطط واضحة للتعامل مع هذه القضية بالشكل الدي تستحقه وألا تتبع أسلوب ردود الأفعال تجاه بعض الممارسات التي تسيء إلى لحمة وتماسك المجتمع .

وطالب الداهوم بتحرك تشريعي مواز للتحرك الحكومي المطلوب في هذا الخصوص وأن يعمل مجلس الأمة المقبل على سن تشريعات لحماية الوحدة الوطنية منوها أن على الإعلام الرسمي أن يمارس دوره التوعوي المطلوب في هذه القضية التي يرتبط بها مصير بقاء هذا الوطن وتماسكه في ظل التحديات المحلية والإقليمية والعالمية.
Copy link