برلمان

الدويسان يعزف على وتر "المزدوجين" ويستنكر ثقافة التكسير والاقتحام
“المقومات “: إذا حرق الخيمة “خطيئة” فالطعن بالقبيلة جريمة في حق الوطن

استنكرت جمعية مقومات حقوق الإنسان طعن المرشح محمد الجويهل في قبيلة المطير وبعض رموزها، ما أدى إلى استياء وغضب شعبي من أبناء القبيلة في ظل غياب الدور الرقابي والأمني للمؤسسات الأمنية، فجاءت ردة الفعل بحرق الخيمة الانتخابية وهو أمر “وإن كنا نعده خطيئة” إلا اننا نرى بأن الطعن بأبناء الكويت جريمة” بحق الوطن بأكمله” ومؤشر مرعب على تأجيج نار الفتنة والطائفية من شأنه تمزيق النسيج الاجتماعي لأبناء البلد الواحد ما يستوجب التدخل الحكومي الحاسم الذي أدى تراخيه وضعفه وغياب دوره لهذه النتائج المؤسفة التي عكرت صفو العرس الديمقراطي الذي نعيشه ، رافضة هذا الطرح الخطير من الجويهل أو غيره من المرشحين ومطالبة بالحفاظ على السقف الأدنى من لغة الحوار وهو احترام الآخر دون النظر إلى مرجعيته وعرقه أو انتماءاته مهما اتسعت دائرة الخلاف.  

اما النائب السابق ومرشح الدائرة الأولى فيصل الدويسان فقال : “لانقبل إهانة أي قبيلة أو طائفة أو عائلة في الكويت ولكن الخطأ لا يعالج بخطيئة ويبدو أن ثقافة الاقتحام والتكسير أصبحت هي السائدة هذه الأيام في ظل غياب هيبة القانون، ونطالب الحكومة بالتدخل لمعالجة ملف المزدوجين في ظل الغليان الشعبي من هذا الملف وستكون لنا وقفة حازمة اذا حصلنا على الثقة للتصدي لهذه القضية واعتبارها من أولوياتنا في طرح هذا الملف”.



Copy link