أقلامهم

وليد الأحمد : انا متشائم لكن لن أيأس من وطني!

أتوسل إليكم… اشطبوهم !

وليد إبراهيم الأحمد
أتوسل اليكم يا من بيدكم الصوت أن تلجموا غداً كل قبيض بلع زقوما بالأمس المال الحرام ثم خرج اليوم يتبجح في مقره الانتخابي ليتحدث عن النزاهة والأخلاق والخوف على مستقبل البلد والأجيال القادمة!
اترجاكم يا من ستتجهون الى صناديق الاقتراع لاختيار الصالح وركل الطالح ان تشطبوا من مخيلتكم كل من دعا ويدعو الى إباحة (البطول) والسكر والعربدة في مجتمعنا بحجة قيام عيالنا بالسفر للخارج واحتساء ما لذ وطاب من الأوساخ وتعرضهم لخسائر مادية جسيمة!
استحلفكم بالله ان تتيقنوا من اعتراف كل من اقتحم مجلس الامة إبان الاعتصامات الشبابية بأنه قد اخطأ وتعدى على الدستور من دون مكابرة معتبرا ذلك سقطة لن تتكرر وعزمه على تغيير الحكومات القادمة بالأدوات الدستورية!
أرجوكم ان تبتعدوا عن الطائفيين الذين يزرعون الأحقاد بين الشعب الواحد ومن هم على استعداد لحرق وطنهم بعيدا عن العقل والحكمة اتباعا لعمامة في الداخل او الخارج أو أجندات خارجية تضرب بوحدة الوطن ثم تغني هذي الكويت صل على النبي! 
اترجاكم يا من ستحددون بأيديكم من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساء من سيدافع عن قانون ودستور البلد ان تواجهوا كل من دخل سباق الانتخابات الفرعية المجرمة وأطلق عليها حياء تارة وهروبا من القانون تارة اخرى اسم تشاورية!
اشطبوا من جعبتكم كل من يزرع الحقد بين الحضر والبدو والسنة والشيعة ومن يدعو للعنصرية والقبلية والفئوية لاغيا دور الآخر في الحياة حتى نصل لمجلس يفتح النفس لا مجلس يعيد منهج الخروج للشوارع او يعيد حكومة الترضيات التي خرّجت لنا انبطاحيين وانبطاحيات!
يا من ستحددون (وين رايحين) أرجوكم ان تحكموا شرع الله في اختيار الصالح بأن تختاروا الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر ومن يسعى لتطبيق الشريعة الاسلامية في مادتها الثانية ويعمل لتتواءم قوانيننا الوضعية مع الكتاب والسنة خطوة خطوة بعيدا عن (الدمبكة) السياسية والتمثيل على الأمة!
اشطبوا من جدول أعمالكم غداً التصويت لمن يريد تنتيف ريش الاخر ومن سيجمع الريش بيده وكل من يصب الزيت على النار لننشغل بأنفسنا بالتطاحن والتلاسن و(الملاعن)!
لا تجعونا يا قوم أضحوكة أمام العالم ليدخل برلماننا موسوعة غينيس للأرقام القياسية متحديا البرلمان الصيني والتايلندي في استخدام الالفاظ النابية والوقحة وقذف الكاسات والطفايات بعد طيران نعمة العقل بضرب (العُقُل)!
على الطاير
اشعر بتشاؤم من نتائج الغد فما نشاهده اليوم من معركة شرسة لن تخرج عن مرشح يهدد ويتوعد الحكومة القادمة مدغدغا عواطف الناخبين مقابل طرف انبطاحي أعلن الولاء قبل ان يعرف أسماء حكومته القادمة عنادا في الطرف الاول!
انا متشائم لكن لن أيأس من وطني! 
ومن أجل تصحيح هذه الاوضاع باذن الله نلقاكم!
Copy link