منوعات

جندى إسرائيلى يحتجز فتاة فلسطينية رفضت إعطاءه رقم هاتفها

قالت الشرطة الإسرائيلية إنها فتحت تحقيقا حول واقعة قيام أحد حراس الأمن الإسرائيليين باحتجاز فتاة فلسطينية فى نقطة تفتيش تابعة للقدس من أجل الحصول على رقم هاتفها الشخصى. 
وقالت صحيفة “هاآرتس” اليوم إن الحاجز تابع لإحدى الشركات الأمنية التى أوكلت لها حماية الحواجز بالضفة الغربية والفتاة هى من قرية رأس خميس بالقدس وطالبة فى كلية الحقوق فى جامعة أبوديس فى القدس. 
وأشارت الصحيفة إلى أن الفتاة قدمت شكوى فى شرطة الاحتلال ضد رجل الأمن المذكور الذى احتجزها لمدة تزيد على 20 دقيقة ورفض إطلاق سراحها رغم توسلاتها قبل أن يحصل على رقم هاتفها الشخصى. وأضافت أن الحادث وقع يوم الأحد الماضى عندما كانت الفتاة فى طريقها إلى جامعتها فى القدس، من قريتها رأس خميس المحاطة بجدار من الأسلاك من كل الجهات مجهز بمنظومة إلكترونية لفتح وإغلاق البوابات. 
وقد أثارت الحادثة استياء وغضب أهالى القرية الفلسطينية ومؤسسات حقوق الإنسان، حيث قالت الناطقة بلسان جمعية حقوق المواطن الإسرائيلية نسرين عليان، أن تطويق القدس بالجدار وعزل قرى وتجمعات كاملة عن محيطها الطبيعى، يجعل هؤلاء السكان عرضة لابتزاز من مختلف الأنواع ومنها هذا النمط، مشيرة إلى أن جمعيتها تتابع العديد من الشكاوى.
Copy link