برلمان

السطان يجدد نفيه الترشح لمنصب الرئيس

نفى النائب خالد السلطان ترشحه لرئاسة مجلس الأمة، قائلا: “لقد نفيت هذا الأمر ولا توجد لدي نية للترشح وحاليا أنوي الترشح لمنصب نائب رئيس مجلس الأمة رغم الضغوط الكبير التي تمارس علي للترشح لمنصب الرئيس”.  
وخلال حفل استقبال المهنئين الذي أقامه السلطان وزميله في التجمع السلفي النائب عبداللطيف العميري بمناسبة فوزهما بانتخابات امة 2012 بصالة أفراح جمعية الصليبيخات والدوحة بحضور الشيخ فهد سالم العلي وعدد كبير من ابناء الدائرة الثاني، قال السلطان: “نحمد الله أن وفقنا في هذه الانتخابات رغم صعوبتها في بعض الحيثيات”، متمنيا التوفيق داخل المجلس وأن تكون الجهود منصبة لتحقيق التنمية والاسهام في دفع الحكومة لانجاز ما هو متأخر من الكثير من الملفات فيما يتعلق بالخدمات المقدمة للمواطنين في التنمية والإقتصاد والصحة والتعليم ، مبديا تفاؤله بالمرحلة القادمة.
وأشار الى أن مخرجات العملية الإنتخابية نتائجها طيبة ولكنها لا تخلو من السلبيات، وأعتقد أن غالبية المجلس في الاتجاه أن يكون هناك سكينة في العمل ويكون في عمل جاد بين المجلس والحكومة لتحقيق طموحات الشعب الكويتي.
 ومن جانبه شدد النائب عبداللطيف العميري على ضرورة احترام إرداة واختيار الشعب الكويتي والكل يشهد أن هذه الانتخابات حظيت بالشيء الكثير من النزاهة والشفافية ولابد من احترام مخرجات الشعب الكويتي، متمنيا ان تكمل الخطوة الأولى التي بدأت بالإختيار بالخطوة الثانية بالعمل والإنجاز مع بداية عمل المجلس القادم، سائلا المولى عز وجل ان نكون عند حسن ظن الشعب الكويتي وان نترجم الشعارات والخطب والمهرجانات الى أفعال، فالشعب سئم من الخطب ويردي ان يرى انجازات حقيقية ملموسة على أرض الواقع.
 وحول سؤال عن نسبة التغيير، أكد العميري أن المجلس السابق لم يكن بمستوى الطموح وكان يعاني من الكثير من المشاكل والتأزيم ولم يكن يمثل الإرادة الحقيقية للشعب الكويتي ، فالنسبة الكبيرة في التغيير في المجلس كانت تدل على ان الشعب يرفض مخرجات المجلس السابق.
Copy link